منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتحميل والتعليق
وإضافة موضوع جديد والتخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيرجى التسجيل، وإن كنت قد سجّلت فتفضّل
بإدخال اسم العضوية

يمكنك الدخول باستخدام حسابك في الفيس بوك



ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك هنا
التسجيل بالأسماء الحقيقية ثنائية أو ثلاثية وباللغة العربيّة فقط

منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة

تهتم بـ الثقافة والإبداع والفكر والنقد واللغة والفلسفة
 
بحـثالرئيسيةالتسجيلدخول
تعلن إدارة المنتديات عن تعيين الأستاذ بلال موقاي نائباً للمدير .... نبارك له هذه الترقية ونرجو من الله أن يوفقه ويعينه على أعبائه الجديدة وهو أهل لها إن شاء الله تعالى
للاطلاع على فهرس الموقع اضغط على منتديات تخاطب ثم انزل أسفله
» الاتجاه التداولي والوظيفي في الدرس اللغويالإثنين 2 أكتوبر 2017 - 20:42 من طرف الشريف الجرجاني» نظرية النحو التحويلي – تشومسكي الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 22:51 من طرف شادي مجلي سكر» الدّرسُ النحوي في بغداد أم مدرسَة بغداد النحويّة؟ - د.محمد قاسم1الأحد 24 سبتمبر 2017 - 23:17 من طرف احمد عارف الكبيسي» لأول مرة على النت كيف ننجز الأشياء بالكلمات؟ أ.د محمد حسن عبد العزيزالسبت 16 سبتمبر 2017 - 21:53 من طرف رنيم يوسف» الفلسفة:تعريفها و أهميتها والرد على دعاوى معارضيهاالخميس 7 سبتمبر 2017 - 23:09 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» براءةٌ من تجاوزات الخيامالخميس 20 يوليو 2017 - 5:23 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الرابعةالإثنين 17 يوليو 2017 - 6:41 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الثالثةالأحد 9 يوليو 2017 - 9:30 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الثانيةالأحد 2 يوليو 2017 - 7:43 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيامالإثنين 26 يونيو 2017 - 9:01 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» ورشة عمل #الامن و#السلامة في#المستشفيات والمراكز الصحيةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:38 من طرف مركز ميتك» #دورة ادارة المخاطر التعاقدية و#التأمين و#التعويضات #دورة معتمدةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:34 من طرف مركز ميتك» #دورة ﺍﻷﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻓﻲ ﻧﻈﻢ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ #دورة متقدمةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:31 من طرف مركز ميتك» #دورة الاتجاهات العملية والتطبيقية في العقود و#الرخص #الالكترونية الأربعاء 31 مايو 2017 - 17:37 من طرف مركز ميتك» #دورة المفاهيم الأساسيه لعلم السموم Basic concepts of Toxicologyالأربعاء 31 مايو 2017 - 17:33 من طرف مركز ميتك

شاطر | 
 

 نظريات الدلالة: 1- نظرية الإشارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د محمد محمد يونس علي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
ليبيا وبلاد العرب: أوطاني

عدد المساهمات :
801

نقاط :
1529

تاريخ التسجيل :
26/12/2009

المهنة :
أستاذ اللسانيات المشارك


مُساهمةموضوع: نظريات الدلالة: 1- نظرية الإشارة   السبت 9 يناير 2010 - 21:24

تأليف محمد محمد يونس علي

نظريات الدلالة:

ظهر عند الغربيين عدد من النظريات التي تصف المعنى وتشرح طبيعته وتفسره وتصنفه إلى أنواع مختلفة تبعا لمعايير متنوعة، ومن هذه النظريات نظرية الإشارة، والنظرية السلوكية، والنظرية السياقية، وسنسلط الضوء على هذه النظريات في المباحث الآتية.

1- نظرية الإشارة:

تعود هذه النظرية إلى أصول فلسفية ومنطقية وسيكولوجية، ولذا فإن إلقاء الضوء على هذه النظرية يحتاج إلى الإلمام ببعض المفاهيم الفلسفية والمنطقية، أهمها:

1، 1- مراتب الوجود:

أي ما يراه الفلاسفة والمناطقة من أن وجود الأشياء يتجسد في أربعة أنواع:

أ‌- الوجود الذهني، وهو وجود صورة للشيء المتحدث عنه في الذهن، كأن يستدعي ذكر كلمة ‘إنسان’ صورة مجردة تلخص أشكال كل الناس الذين رآهم في حياته.

ب‌- الوجود الخارجي للشيء، وهو وجود أفراد البشر بكل أجناسهم وألوانهم وأشكالهم في الواقع الخارجي.

ت‌- الوجود اللفظي، وهو وجود أصوات الكلمة التي تدل على صورته الذهنية وتستدعيها في دماغه، ويشار بها إلى أفراد ذلك الشيء في العالم الخارجي، وذلك كلفظة [إنسان].

ث‌- الوجود الكتابي، وهو وجود حروف تدل على الكلمة المعنية كحروف كلمة [إنسان].

وقد أشار علماء التراث إلى هذه الأنواع الأربعة، كما هو واضح في بيان الغزالي لرتبة الألفاظ من مراتب الوجود[1]، وتوضيح منزلة وجود المعاني في هذا المربع الدلالي عند حازم القرطاجني.[2]

والشائع عند علماء الدلالة واللسانيين عامة الاقتصار على الأنواع الثلاثة الأولى دون الرابع لأنهم لا يرون أن الكتابة جزء طبيعي من اللغة البشرية الطبيعية، بل هي عملية اصطلاحية اصطناعية لرموز حرفية لا تمثل بالضرورة الأصوات المنطوقة. ويعد أوجدن وريتشاردز من أوائل من وضع هذه الأنواع الثلاثة في شكل مثلث عرف بالمثلث الدلالي.

وعلى الرغم من أن أوجدن وريتشاردز اختارا المصطلح الفكرة أو الإشارة للطرف ب من المثلث،[3] فإن استخدام كلمة مفهوم أو صورة ذهنية أولى لانسجامها مع ما هو شائع في تراث العربية ولاسيما في مجالي المنطق والفلسفة.

1، 2- التفريق بين الإشارة والإحالة:

خلافا لما هو سائد في علم الدلالة يميل بعض اللسانيين إلى التفريق بين الإشارة reference والإحالة denotation، فالإشارة هي "علاقة بين اللفظ وما يشير إليه في المقام المستخدم فيه"،[4] والإحالة هي علاقة اللفظ بالمفهوم العام الذي يحيل عليه في ذهن المخاطب بغض النظر عن المقام أو السياق الخاص الذي ورد فيه. وتبدو أهمية هذا التفريق العبارات التي لها معنى عام ولكن المقصود بها في سياق ما أضيق من مفهومها العام، كما في قوله تعالى حكاية عن سيدنا إبراهيم -عليه السلام-: "قال: بل فعله كبيرهم هذا" التي تقتصر إحالاتها على مفاهيم عامة يعين في فهمها الوضع اللغوي، ولا يتضح المقصود بها إلا بفك رموز إشاراتها أي بتحديد مراجع تلك الإشارات كما سنوضح في المباحث القادمة، وبناء على ذلك يمكن القول إن الإحالات مرتبطة بالوضع اللغوي أي أنها تندرج في المعاني لا في المقاصد التي لا تنكشف إلا بتوضيح الإشارات.

ومن أمثلة الفرق بين الإشارة والإحالة ما تدل عليه التعبيرات الآتية: سيد المرسلين، وأفضل الكائنات، وخاتم النبيين. فإحالاتها هي معانيها الوضعية بغض النظر عن المقصود بها، أما إشاراتها فتعني تأويلها بتوضيح المقصود بها على وجه التحديد وهو سيدنا محمد –ص-. فالمحال عليه إذن هو شخص موصوف بأنه سيد جميع الرسل، وأنه أفضل المخلوقات، وأنه لا نبي بعده، وقد أعانتنا عقائدنا الإسلامية (التي تدخل في إطار السياق الثقافي) على معرفة المشار إليه في كل التعبيرات السابقة.

ومن المهم هنا أن نلاحظ الصلة بين الإحالة، والوضع، واللغة، والمعنى، والجملة من جهة، والإشارة والاستعمال، والكلام، والقصد (أو المراد) والقولة من جهة أخرى.

الإحالة

الإشارة

الوضع

الاستعمال

اللغة

الكلام

المعنى

القصد

الجملة

القولة


1، 3- التعيين:

تتميز بعض الألفاظ اللغوية بإبهامها الشديد بحيث لا تتضح معانيها إلا من خلال السياق الذي وردت فيه، ويطلق على العملية التي يحدد فيها المقصود بتلك الألفاظ مصطلح ‘التعيين’ deixis ، وهو يشمل الآتي:

1- تعيين الأشخاص person deixis، وذلك بإرجاع الضمائر المختلفة إلى ما تشير إليه.

2- تعيين الزمان time deixis، وذلك بتحديد المراد بالألفاظ الدالة على الأزمنة مثل غدا والأسبوع القادم، والشهر المقبل، وأمس، والسنة الماضية، وحينئذ، والآن، وقبل ذلك، وبعدئذ إلخ.

3- تعيين المكان place ، ويتم ببيان المقصود بالأماكن من خلال السياق الذي وردت فيه، ومن الألفاظ المكانية المبهمة هنا وهناك، وفوق، وتحت، وأمام، وذلك المكان، وهذا الأمر، ونحو ذلك.

ولا يخفى أن التعيين لا بد منه في تحديد المشار إليه، ونقل الألفاظ من حيّز الإحالة إلى حيّز الإشارة بالمفهوم السابق للمصطلحين.

1، 4- الفرق بين المسمى والمعنى:

يعود التفريق بين المسمى nominatum والمعنى meaning إلى الفيلسوف الألماني قوتلب فريجة، وقد عرف المعنى بأنه "الطريقة التي يعبر بها عن الشيء"[5] في حين أن المسمى هو العلم الذي أطلق على ذلك الشيء. وقد نشأ هذا التفريق عن ملاحظة فريجة أن عباراتي نجم الصباح ونجم المساء تشيران إلى مسمى واحد هو نجم الزهرة venus، ولكنهما اختلفا في معنييهما. ويفيد هذا التفريق كثيرا في فهم ظاهرة الترادف الإشاري (أو الترادف في المسمى)، ويقصد به اتفاق المرجع الذي يشير إليه اللفظ مع اختلاف معاني الألفاظ المستخدمة في الدلالة عليه. ومن أمثلته الإشارة إلى آدم عليه السلام بالعبارات الآتية:

(أ‌) أول الأنبياء

(ب‌) أول مخلوق بشري

(ت‌) أبو البشر

(ث‌) الجد الأول للإنسانية

(ج‌) زوج حواء

فقد اتفقت هذه الألفاظ في إشاراتها (أي في مسماها) واختلفت في إحالاتها أو معانيها.

1، 5- الفرق بين المفهوم والماصدق

يرتبط التفريق بين المفهوم intension والماصدق extension باسم كارناب Carnap، وهو تفريق قريب من تفريق فريجة السابق بين المسمى والمعنى، ولذا يذكر كارناب أن تفريق فريجة هو الذي أوحى إليه به. ولعله يقصد ذكّره به لأن المصطلحين معروفان في الفلسفتين الإغريقية والإسلامية منذ مئات السنين. ويقصد بمفهوم اسم ما -كما يذكر لاينز- مجموعة الخصائص البارزة التي تنطبق على ذلك الاسم. ومن أمثلتها الأوصاف ‘حيوان ذو قدمين بدون ريش’ التي تنطبق على كل إنسان، وهي مختلفة من حيث مفهومها عن ‘حيوان ناطق’ مثلا، ولكنهما في الواقع الخارجي يشيران إلى نفس الأفراد؛ إذ كل ‘حيوان ذو قدمين بدون ريش’ هو في الواقع ‘حيوان ناطق’، وبذلك نقول عن هذين التعبيرين أنهما مختلفان في مفهومهما، ولكنهما مترادفان في الماصدق، أي في الأفراد الذين يصدق عليهم المفهومان المذكوران.

1، 6- مزايا نظرية الإشارة:

ساعدت المفاهيم النظرية التي قدمتها نظرية الإشارة في دراسة بعض القضايا الدلالية ذات الطبيعة المنطقية ولاسيما الترادف synonymy، والتضاد antonymy، والاندراج hyponymy، والعكس inversion، والانضواء inclusion، والتناقض، والحقول المعجمية lexical fields. وقد كان لما يعرف بعلاقات الإحالة وعلاقات الهُوية sense حظ كبير في توضيح تلك القضايا. ويقصد بعلاقة الإحالة العلاقة بين وحدة معجمية ما وما تحيل عليه من معنى في العالم الخارجي، كما يحيل لفظ رجل على ‘إنسان بالغ ذكر’. أما علاقة الهوية فهي علاقة الوحدة المعجمية بغيرها من الوحدات المعجمية التي تتضمنها اللغة، إذ أن هذه العلاقة مفيدة في تمييز المفاهيم بعضها من بعض، فكلمة رجل مثلا تعني ما ليس امرأة، ولا طفل ولا طفلة من البشر. وبذلك أعانت الوحدات المعجمية ‘امرأة’ و‘طفل’ و‘طفلة’، في تحديد مفهوم ‘رجل’، وقد قيل قديما "وبضدها تتميز الأشياء".

1، 7- الانتقادات الموجهة إلى نظرية الإشارة:

تحدد نظرية الإشارة المعنى بأنه المشار إليه أي الشيء أو المرجع الموجود في الخارج، وقد تعرضت هذه النظرة إلى المعنى إلى عدد من الانتقادات أهمها:

1- لو كان المعنى هو المشار إليه لكانت الألفاظ المختلفة التي تشير إلى لفظ واحد (كتلك التي تشير إلى آدم عليه السلام في المثال السابق) مترادفة في معانيها، ولكن الأمر ليس كذلك.

2- لو كان المعنى هو المشار إليه لكان كل ما ينطبق على المشار إليه انطبق على المعنى، فأكل التفاحة مثلا يعني أكل المعنى.

3- الألفاظ المجردة كالحب، والعدل، والحروف والأدوات كعن، وإنّ ولكن، ليس لها وجود خارجي تشير إليه، ومع ذلك لا أحد ينكر أن لها معاني.

4- أنه لا يمكن أن تتعدد المعاني بتعدد المراجع في العالم الخارجي؛ إذ لا يمكن أن يكون لنا من المعاني بقدر عدد الت
فاحات الموجودة في العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.takhatub.blogspot.com/
ناصر بن محمد
*
*


القيمة الأصلية

البلد :
السعودية

عدد المساهمات :
3

نقاط :
3

تاريخ التسجيل :
15/02/2013


مُساهمةموضوع: رد: نظريات الدلالة: 1- نظرية الإشارة   الأربعاء 9 أكتوبر 2013 - 19:43

د / محمد ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته برجوعي إلى كتابك المعنى وظلال المعنى ذكرت بأن أوجدن وريتشاردز في مثلثهما المشهور جعلاه كالتالي  أ الرمز أو الدال ب المفهوم أو الصورة الذهنية ج المرجع
بينما خالفك أحمد مختار عمر وجعل المرجع مرادفا للمدلول وجعل الركن الثالث المشار إليه في الخارج يعني في العيان فما مرادك ومقصدك بالمرجع ؟ وما تعليقك على رأي أحمد مختار مشكورا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نظريات الدلالة: 1- نظرية الإشارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة ::  اللسانيات النظرية :: علم الدلالة والتخاطب (التداولية)-
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


فانضموا إليها

Computer Hope
انضم للمعجبين بالمنتدى منذ 28/11/2012
سحابة الكلمات الدلالية
الاسلامية في شوقي الاثر بالكلمات الشكلانية تعريف الحضارة البياني فراش النص مقدمة التركيب الاجنبي اطرافه رحلة الرجال النقد أحمد الأدبي اللغة حزين دراسات رثاء حينما تراثنا


حقوق النشر محفوظة لمنتديات تخاطب
المشاركون في منتديات تخاطب وحدهم مسؤولون عن منشوراتهم ولا تتحمل الإدارة ولا المشرفون أي مسؤولية قانونية أوأخلاقية عما ينشر فيها

Powered by phpBB© 2010

© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | مدونة مجانية