منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتحميل والتعليق
وإضافة موضوع جديد والتخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيرجى التسجيل، وإن كنت قد سجّلت فتفضّل
بإدخال اسم العضوية

يمكنك الدخول باستخدام حسابك في الفيس بوك



ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك هنا
التسجيل بالأسماء الحقيقية ثنائية أو ثلاثية وباللغة العربيّة فقط

منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة

تهتم بـ الثقافة والإبداع والفكر والنقد واللغة والفلسفة
 
بحـثالرئيسيةالتسجيلدخول
تعلن إدارة المنتديات عن تعيين الأستاذ بلال موقاي نائباً للمدير .... نبارك له هذه الترقية ونرجو من الله أن يوفقه ويعينه على أعبائه الجديدة وهو أهل لها إن شاء الله تعالى
للاطلاع على فهرس الموقع اضغط على منتديات تخاطب ثم انزل أسفله
» الإسلاميون والعلمانيون:اختلاف المقدمات النظرية واتفاق النتائج العمليةالسبت 10 نوفمبر 2018 - 13:20 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» الإسلاميون والعلمانيون:اختلاف المقدمات النظرية واتفاق النتائج العمليةالسبت 10 نوفمبر 2018 - 13:18 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» نحو طب مفاهيمي "فلسفي"مكمل للصحة النفسية والعقلية الشاملة (4)الثلاثاء 3 يوليو 2018 - 1:26 من طرف عبدالله المفلح» الأسلوب العلمي لحل المشاكل واتخاذ القراراتالجمعة 22 يونيو 2018 - 15:45 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» تحميل كتاب علم اللغة العام - فرديناند دي سوسيرالسبت 26 مايو 2018 - 10:24 من طرف عماد صادق» نحو طب مفاهيمي "فلسفي"مكمل للصحة النفسية والعقلية الشاملة (5)الجمعة 18 مايو 2018 - 21:04 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» لغة الأمجادالإثنين 30 أبريل 2018 - 4:25 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» نحو طب مفاهيمي "فلسفي"مكمل للصحة النفسية والعقلية الشاملة (3)الأحد 29 أبريل 2018 - 14:01 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» نحو طب مفاهيمي "فلسفي"مكمل للصحة النفسية والعقلية الشاملة (2)الجمعة 27 أبريل 2018 - 15:29 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» نحو طب مفاهيمي "فلسفي"مكمل للصحة النفسية والعقلية الشاملة (1)الخميس 26 أبريل 2018 - 15:49 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» لسانيات النص وتحليل الخطاب .. المجلد الأول ..الأحد 22 أبريل 2018 - 18:57 من طرف جلال» Introduction The intellectual heritage of Arab thinker Dr. Ismat Seif الأحد 22 أبريل 2018 - 17:12 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» Introduction to philosophyالخميس 5 أبريل 2018 - 0:28 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» ضعف السمعالأحد 25 مارس 2018 - 18:53 من طرف عمر عصام» ضعف السمع للاطفالالأحد 25 مارس 2018 - 18:52 من طرف عمر عصام

شاطر | 
 

 "الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية" للأستاذ بناهيان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سلام عبد الحميد
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد :
إيران

عدد المساهمات :
101

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
22/04/2013


مُساهمةموضوع: "الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية" للأستاذ بناهيان   الأربعاء 24 أبريل 2013 - 17:36

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أقدم بين يديكم سلسلة أبحاث "الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية" لحجة الإسلام والمسلمين سماحة الأستاذ بناهيان.
الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية


البعد العرفاني

لايمكننا الكلام عن العلاقة الزوجية بشفافية ووضوح


أود أولا وقبل الدخول في الكلام عن العلاقات بين الرجل والمرأة؛ سواء أكانت في إطار الزواج أم في إطار اختيار الزوج أم في إطار أي علاقة يمكن تصورها مثل العلاقة بين الأب وابنته وبين الأخ وأخته أو العلاقة بين الأم و ابنها وباقي العلاقات التي يمكن أن تحصل بين باقي المحارم وكذلك في إطار العلاقات الاجتماعية بين الرجل و المرأة.... أود استرعاء انتباهكم إلى موضوع مهم؛ إلى موضوع منسي ومغفول عنه بطبيعة الحال.
ليس بإمكاني أن أخوض في هذا الموضوع وأتحدث فيه كما أتحدث في غيره من المواضيع، بيد أني أحب أن أجلب انتباهكم لتنظروا من هذه الزاوية إلى موضوع العلاقة بين الرجل والمرأة.
نحن نأمل ونرجو الله تعالى أن يأتي اليوم الذي تتعامل فيه مجتمعاتنا الإسلامية باستيعاب أكثر مما هي عليه الآن مع موضوع الزواج والعلاقات بين الرجل والمرأة. فعندها يتسنّى لنا الكلام عن هذا الموضوع بشفافيّة ووضوح أكثر.
ليس السبب في عدم إمكان الكلام بشفافية بشأن العلاقات بين الرجل والمرأة داخل الأسرة، هو المسائل الدينية والأحكام الشرعية والحرمات الموجودة في البين. فقد يُتصور بأن الدين هو الذي يقف حجر عثرة أمام الكلام الصريح عن هذا الموضوع؛ أو أنّ عادات مجتمعنا وتقاليده التي تتعامل مع هذا الموضوع بنوع من الحياء والعفاف هي التي تمنعنا من ذلك. بيد أنه لا الدين ولا عادات المجتمع وتقاليده ليست هي المانع أمام هذا البحث الذي نرغب في تقديمه لكم الآن كتقرير ودراسة عن المعارف الدينية بشأن العلاقات بين الرجل والمرأة، ونشعر بعدم إمكان الخوض فيه بشكل شفاف لا غبار عليه. بل إن كثيرا من الموانع قد أتتنا من الثقافة الغربية التي تغلغلت في أوساطنا ولا زالت بعض وسائلنا الإعلامية تسوّق لها. ولا يلتفت إلى أن هذه الثقافة كم لها من دور سلبي في التعتيم على الكثير من الحقائق المرتبطة بالعلاقة بين الرجل والمرأة.
إن الثقافة الغربية المعاصرة قد ألجمت الألسن وصمّت الفكر وأعمت البصر. فلا نعد نرى كثيرا من الألطاف الإلهية التي أودعها الله في هذه العلاقات. فقد عكّروا الأجواء إلى حد ّ لم نعد ننظر لهذه العلاقة المتبادلة بين المرأة والرجل إلا بنظرة سيئة لا يمكن التقرّب منها.
تعتبر هذه العلاقة في الثقافة الإسلامية علاقة رفيعة الجانب ووديعة وفي نفس الوقت تحمل كثيرا من القدسية والروحانية. بيد أن الغرب عملوا على أن نتعامل معها كأمر غير محترم. عملوا على كمّ أفواهنا عن الكلام عن هذا الموضوع.
لماذا حصل هذا الأمر؟ السبب هو عدم النظر إلى مسألة العلاقة بين المرأة و الرجل من هذه الزاوية التي نود تقديمها لكم في هذه المقدمة. فنحن لا نريد هنا إلا بيان هذه الزاوية ونترك البحث.

العلاقة بين المرأة والرجل، علاقة معنوية وعرفانية

لو نظرنا إلى العلاقة بين الرجل والمرأة بنظرة عرفانية لألفيناها علاقة رقيقة جدّا وتحمل بين طيّاتها كلاما كثيرا، وقد تناول العرفاء في الأدب القديم جزء كبيرا منه، بيد أنهم لم يتناولوا كلّ جوانبه. فجمال المرأة بالأدب العرفاني بالنسبة للرجل يدفعه دائما إلى ذكر الله تعالى وقد أحسنوا في ذلك. فما نرى في الإستعارات العرفانية من استخدام بعض التشبيهات كزلف الحبيب أو أهدابه أو عينيه الناعسة أو خال خدّه أو دلاله وغنجه و... فهذه كلها لها معانٍ عرفانية، لا أنهم مجبرون على ملئ أدبهم بأمثال هذه الكلمات. فهي إذن علاقة ثنائية الأطراف. فلو حسنت علاقة الإنسان بربّه ستضفي هذه العلاقة على علاقته بالجنس الآخر صبغة إلهية وسينظر إليها بنظرة إلهية أيضا، فهذه العلاقة مما تساعد المرء على تعزيز علاقته بربّه لو نظر إليها بنظرة جيدة.
لا بأس أن نصعّد من مستوى صراحة الكلام ومصداقيته ولا نسترسل في الحديث بغموض. ففي دلال المرأة ورقّتها تتجلّى بعض أسماء الله الجماليّة. كما وتتجلى في المقابل بعض الصفات الجلالية في قدرة الرجل وصلابته وبعض صفاته الآخرى. وبعبارة أخرى باستطاعة المرأة والرجل أن يكونا آية من آيات الله تعالى. وتصبح علاقتهما وسيلة لرقيّهما وتكاملهما.
أما الكلام عن أقسام وأنواع العلاقات بين المرأة والرجل في العرفان فكثير جدّا، سواء أكان عن العلاقات في المجتمع أو بين المحارم ومن ضمنها علاقة المرأة والرجل داخل البيت الواحد التي هي حصيلة الزواج، بيد أنه لم يُتناول وللأسف البحث عن هذا الموضوع بشكل كامل.
لماذا قال النبي الأكرم (ص): إني أحب النساء؟ فلو تكلم شاب اليوم بهذا الكلام - وبالطبع بالمعنى العرفاني للكلمة- سيتّهم بشئ آخر. وهذا ممّا يدلّ على أن مجتمعاتنا لم تنظر إلى البعد العرفاني لهذه العلاقة. نأمل من الله أن يأتي زمان تستطيع به مجتمعاتنا أن تتخلى عن كثير من التحرّجات السخيفة، ويمكنها الكلام عندئذ عن هذه العلاقة بحرّية.
فلم يفعل الله سبحانه وتعالى في هذا الكون لهذا الإنسان فعلا، ولم يخلق شيئا إلا وله صلة بقرب الإنسان بربه سبحانه وتعالى. فجعل الله كل شيء وسيلة للتقرب إليه بشرط أن ننظر إليه بنظرة التقرب.

أصبحت المرأة في الثقافة الغربية رمزا للشيطان

إن الثقافة الغربية المعاصرة - وبسبب تغلغلها في مجتمعاتنا الإسلامية - وقفت حجر عثرة أمام طرح هذه المسائل والتكلم بها بهذه الطريقة بالتحديد. فقد وصل بنا الأمر إلى أن تدخل الثقافة اليهودية والمسيحية المحرّفة إلى الأمم الإسلامية، وللأسف نجد في بعض الأحيان مظاهر هذه الثقافات وانعكاساتها حتى في وسائل الإعلام الإسلامية. فعلى سبيل المثال إن أرادوا تمثيل دور الشيطان يأتوا بمرأة لأداء دوره. إن هذه الظاهرة من الأمور الدخيلة على ثقافتنا الإسلامية، وقد راجت في الثقافة المسيحية في عصور القرون الوسطى. في تلك الثقافة كان الشيطان يُجَسّد بصورة مرأة. فلماذا نطوي نحن نفس الطريق الذي رسموه لنا سابقا؟
إن هذه النظرة للمرأة لم تكن إلا حصيلة التأثر بالثقافة المحرّفة التي بموجبها لو أراد الرجل أن يكون صالحا، عليه أولا أن يبتعد عن المرأة، وكذلك لو أرادت المرأة أن تكون صالحة عليها أن تبتعد عن الرجل ولا ترتبط به. فهذه الثقافة اليوم هي الغالبة مع الأسف، وقد تمخضت من هذه الثقافة هذه الرؤية وهي: إن العلاقة بين المرأة والرجل أولا وفي ذاتها سيئة ثم بعد ذلك ندخل إلى الإسلام لنرى ماذا أعطى من طرق وتعاليم في سبيل تحسين هذه العلاقة وتجويزها. مع أن هذه الرؤية لم تكن منذ الأساس رؤية إسلامية. من قال بأن العلاقة بين المرأة و الرجل هي سيئة في ذاتها إبتداءً؟
على أيّ حال، لاينظر أحد إلى الأبعاد العرفانية والمعنوية في هذه العلاقة، ولا يسأل أحد عن مدى ارتباط هذه العلاقة بتقربه ووصوله إلى الله عزّ وجل. فلم تُطرح هذه المسألة لأي أحد بهذا الشكل؛ أي عندما، يرتعش قلب الإنسان أثناء مواجهته للجنس الآخر، كيف يمكنه أن يحلّل هذا الشعور بالرؤية العرفانية؟ وأساسا لماذا أودع الله سبحانه هذه الرغبة في وجودنا؟ وهل عندما نشعر بهذه الرغبة نتحول إلى حيوانات؟ وهل هذه الرغبة بمعنى أننا صرنا من أصحاب النار؟ وهل كل ارتعاش قلب مدعاة لغضب الجبار؟
صحيحٌ ان حاجة شبابنا المعاصر في مجتمعاتنا الدينية إلى معرفة الأحكام الإسلامية في العلاقة بين المرأة والرجل أكثر من حاجتهم إلى معرفة أسرارها العرفانية، ولكن على أساس رأي الإمام الخميني (ره)، إن الاهتمام بالأحكام الشرعية بمعزل عن الاهتمام بأسرارها العرفانية، خيانة للدين. حيث يقول ما مضمونه: "من يعلّم الأحكام الشرعية للآخرين وينشرها بمعزل عن أسرارها العرفانية ومن غير أن تحصل له أيّ التفاتة إلى أبعادها العرفانية، فقد خان الدين."
من أراد تعليم الصلاة أو الحجاب أو غيرها من الأحكام الإسلامية الأخرى، ولم يبيّن أبعادها العرفاني فقد أعطى صورة مشوّهة للدين ومن ثمّ فإنه قد خان الدين.
فعندما تصبح الصلاة في المجتمع طقوسا جامدة وبمعزل عن بعدها العرفاني، وعندما يقام الحج بعيدا عن الالتفات إلى بعده العرفاني و... سيتحول الدين عندئذ إلى أمر بارد خشن.
وعندئذ لاينفع الدين إلا المتزمّتين المتظاهرين بالقداسة. ولا ينتفع بالدين إلاّ نفس هؤلاء المتزمّتين المتظاهرين بالقداسة والمتحجرون.
بالإضافة إلى أنه سوف لا يمكن فهم كثير من الأحكام الإسلامية التي تعنى بالعلاقة بين المرأة والرجل إلا بتشخيص أسرارها العرفانية. فلماذا مثلا يلزم على المرأة المطلقة الصبر مدة من الزمن حتى يمكنها الزواج مرة أخرى؟ فما صلة هذا الحكم برقة المرأة ولطافتها؟ وما صلته بوظيفة روح المرأة الرقيقة في المسائل العرفانية؟ ولماذا يُشترط إذن الأب في زواج البنت؟ وهناك الكثير من المسائل والتساؤلات الأخرى، التي لايمكن حلّها وتحليلها وفهمها إلا بتبيين أسرارها العرفانية.
ومن المسائل الأخرى في هذا العداد هي مسألة الحجاب. وأنا على اطمئنان بأن نساءنا لن يقدرن على التعاطي الحسن مع الحجاب ما لم يعالجن الموضوع من خلال الرؤية العرفانية؛ كما أنه ما لم يدرك الرجال قضية حجاب النظر عبر الرؤية العرفانية، لا يمكنهم الوقوف أمام التلهّي بالنظر إلى البنات.
إن مجتمعنا وللأسف لايملك الاستعداد على تقبل هذه الرؤى، لأن ثقافته لم تعُد ثقافة إسلامية، بل هي ثقافة ممزوجة من الثقافة المسيحية وثقافتنا التقليدية والثقافة الإسلامية، ولا سيّما فيما له الصلة بالعلاقات بين المرأة والرجل.
نحن الآن بصدد بيان البعد العرفاني للمسألة وأشرنا إلى ذلك وكان همّنا الأكبر هو التذكير بأن هذه المسألة من المسائل التي ووجهت بالغفلة في مجتمعاتنا الإسلامية. ونريد الآن تناول بعض آثار هذه الغفلة والتحقيق فيها.

يتبع إن شاء الله...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هناء الدنيا
مشرف عام
مشرف عام
avatar

وسام الإداري المميز

المركز الأول في المسابقة الرمضانية

البلد :
الجزائر

عدد المساهمات :
681

نقاط :
957

تاريخ التسجيل :
28/01/2013

المهنة :
طالبة جامعية


مُساهمةموضوع: رد   الأربعاء 24 أبريل 2013 - 23:35

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام عبد الحميد
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد :
إيران

عدد المساهمات :
101

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
22/04/2013


مُساهمةموضوع: رد: "الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية" للأستاذ بناهيان   الأربعاء 24 أبريل 2013 - 23:50

شكرا جزيلا لك أختي الكريمة على تقديرك للموضوع
سلمت يداك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام عبد الحميد
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد :
إيران

عدد المساهمات :
101

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
22/04/2013


مُساهمةموضوع: لأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية 2   الثلاثاء 7 مايو 2013 - 15:22

البعد العاطفي

الحب بين المرأة والرجل، نوع حبّ يمكن إظهاره

لقد أودع الله سبحانه بين المرأة والرجل جاذبية أشار إليها في القرآن الكريم بقوله «وَجَعَلَ بَیْنَکُم مَّوَدَّةً وَ رَحْمَةً». والمودّة هي نوع خاص من الرحمة.

المحبة والمودة

أ تعلمون ما الفرق بين المودة والمحبة؟ المودة هي ما تظهر على اللسان أما المحبة فتنتقل عبر العين وحسب.
إن الله سبحانه قد فرض علينا مودة اهل البيت (عليهم السلام)، وهذا يعني وجوب إظهار محبتنا لهم. فلو رأينا الإمام الحجة (عجل الله تعالى فرجه الشريف) لابدّ أن نقول له «روحي لك الفداء»، لا أن نكتفي بمحبّة العين والقلب. صحيح أن قلوبنا تنبض بمحبته (ع) بيد أنه يلزم إظهار هذه المحبة وجريانها على الألسن. ألم تسألوا أنفسكم لماذا نحن نبكي على الإمام الحسين ونصرخ بأعلى أصواتنا ونلطم على رؤوسنا وصدورنا؟ أ وليست هذه من مصاديق إظهار المحبة؟ أ وليست هذه من المودة؟

المحبة بين المرأة والرجل، هي من النوع المحبة الظاهرة

لقد جعل الله بين المرأة والرجل مودة ورحمة. ولهذه العبارة معنيان: أحدهما توصيفي والآخر تكليفي. فالمعنى التوصيفي؛ هو لو حصلت بين المرأة والرجل محبة فلا بد وأن تظهر في يوم من الأيام، لأن نمطها من النوع الظاهر. أما المعنى الآخر فهو إذا حصلت بين المرأة والرجل علاقة عاطفية فلابدّ من إظهارها للطرف الآخر والتعبير عنها. لقد ورد في رواياتنا أنه لابدّ للزوجين أن يتبادلا بينهما الحبّ والمودّة، ينبغي أن يصرّحا بهذا الحبّ مع بعض لا أن تكون العلاقة بينهما باردة كالثّلج.
هل سمعتم برسالة الإمام الخيمنىي (ره) لزوجته أيام سفرته إلى لبنان، فقد أرسل لها رسالة من هناك تفوح بروائح المحبّة و المودّة وتمتلئ بتعابير الودّ والشوق واللهفة. إن هذه الأمور من وصايا ديننا الحنيف المؤكّدة. فلا بد أن تبقى العلاقة بين الزوجين متوقدة دون أن يطرأ عليها البرود والفتور. ولا بد من إظهار هذه المحبة والإسفار عنها.
أشير هنا إلى موضوع بالمناسبة ثم أتناول الخطأ الشائع في مجال البعد العاطفي بين المرأة والرجل. أما الموضوع الأول فهو، عندما تقع محبة شخص في قلب شخص ثان ولايمكنه الوقوف أمامها أو لايمكنه إخراجها من قلبه، فلو كانت هذه المحبة للجنس المخالف فما لم يبدها لأحد ومالم يقم بتعزيزها ومالم تجرّه إلى المعصية، لايمكن عدّها شيء سيئ. ولا يمكن لأي أحد أن يؤاخذه عليها.
فقد ورد في الروايات ما معناه: لو أن شخصا أحبّ شخصا آخر وامتنع عن إظهار هذا الحب بأسلوب غير لائق ولم يوقعه هذا الحبّ في محرّم، یغفر له أو يحشر يوم القيامة بمقام الشهداء.[1] فإنه سوف ينال مثل هذا المقام عند الله.

هل تتّسع العلاقة بين المرأة والرجل للعشق والغرام؟

أما الخطأ الذي يحصل في البعد العاطفي فهو: الخلط بين المحبة و العلاقة بين الزوجين و التي هي جنس محبة يمكن إظهارها و الإسفار عنها كما لابدّ من إظهارها، وبين مفهوم آخر باسم «العشق» فهل تعلمون ما العشق؟ هو نوع عاطفة تسخّر قلب الإنسان بكامله لها. أصبحت اليوم العلاقة العاطفية بين المرأة والرجل، تعتبر المصداق الكامل والأتم لهذا المفهوم ما أدّى هذا الخطأ وهذا الخلط إلى إيجاد نفور شديد وكثير من الاضطرابات والأزمات في علاقة الزوجين معا.
لا يمكن أن تحصل هذه المحبة العالية (العشق) بين إنسانين عاديين. فلماذا نزعج أو نخدع أنفسنا؟ فلايمكن لأي علاقة بين الرجل والمرأة حتى في أحسن حالاتها العاطفية أن تصل إلى أعلى هيجان المحبّة. فهذا ما لا يمكن على الإطلاق. فلا يمكن لهذه الكميّة الواسعة من المحبة، أي العشق أن نضعها موضع العلاقة بين الزوجين. نعم، يمكن أن نتصور علاقة بينهما مملوءة بالمحبة الشديدة بحيث تجعل أحدهما مستعدّا لأن يفدي نفسه للآخر، لكنه يبقى حبا وليس عشقا. لأن العشق شئ آخر. فالعشق الذي يقول:

وتلافي إن كان فيه ائتلافي بك عجّل به جعلت فداكا

لا يمكن أن يكون بين إنسانين، ولايمكن أن يتحقق بين المرأة والرجل. نعم قد نسمع في بعض القصص والروايات أو في بعض الأفلام ما يشبه ذلك كما في فيلم «تيتانيك» بأن تحصل ظروف خاصّة يفدي فيها المرء نفسه لشخص آخر، لكنها غير مقتصرة على العلاقات الزوجية؛ فالشرطيّ أيضا فد يفدي نفسه في سبيل نجاة طفل من الحريق أو من أي خطر آخر. بيد أن هذا الفداء لا يحتاج إلى علاقة عشق و محبة. إن الخلط بين العلاقة العاطفية بين الزوجين و بين العشق وما يؤديه من تبعات، فهو مخطط صهيوني فرض على ثقافتنا وعلى الثقافة المسيحية أيضا. فقد أوجدوا هذه المسألة للخلط بين مفهوم العشق ومفهوم العلاقة العاطفية بين المرأة والرجل وقد جعلوا هذا العشق بطبيعة الحال مقصورا ومتجليا في العلاقة الجنسية لا غير.

يتبع إن شاء الله...

[1]. «من عشق فكتم وعف وصبر فمات مات شهيدا». راجع شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد، ج20، ص233؛ «من عشق وكتم وعفّ غفر الله له وأدخله الجنة». راجع منهاج النجاح في ترجمة مفتاح الفلاح، المقدمة2، ص87.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام عبد الحميد
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد :
إيران

عدد المساهمات :
101

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
22/04/2013


مُساهمةموضوع: لأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية 3   الأربعاء 15 مايو 2013 - 15:48

آفات عدّ العلاقة بين الزوجين عشقا

أول آفة ونتيجة هي أن ننتظر ونتوقع من العلاقة بين المرأة والرجل أن تولد لنا أرفع صور العواطف وأشدّها، وهذا ما يُشتبه به كثيرا في مقام إقامة العلاقات بين الإثنين. فنرى كثيرا من الناس قد أبدل العلاقة العاطفية بين المرأة والرجل إلى مجال لا يُنتظر منه إلا إرضاء نقصهم العاطفي. فمن الموارد التي تُلاحظ كثيرا في الخلافات الزوجية والتي تطرح في بعض المراكز الاستشارية للأسرة هي التوقعات العاطفية التي في غير محلها لكلا الزوجين من الزوج الآخر. تلك التوقعات الناجمة عن نقص عاطفي قد تكون متبقية من رواسب الطفولة والعيش في ظلّ الوالدين، ويتوقع الآن إزالتها وملأ فراغها من الطرف الآخر، وهذا ما يؤدي بهم إلى أزمات كثيرة هم في غنىً عنها. ففي مقام الاختيار، يُبتلى باختيار عجول متسرّع، ثم وبعد حصول الارتباط يتحول هذا الحب إلى نفور من الطرف المقابل بأول شرارة على ما لایرام و بأول مايرى من الطرف الآخر ما لا يرضيه.
إذن، فثاني آفة للتصور الخاطئ عن العلاقة العاطفية بين الزوجين، وبسبب توقعاتهم وانتظاراتهم المتزايدة من بعضهم الآخر، هو حصول النفور السريع و الملل فيما بينهما حتى من غير خصام و عراك، فتغدو علاقتهما عادّية باردة ويصبح كل منهما مانعا من حصول اللذة بدلا من كونه مسببا له.
قد تنقطع العلاقة الاولى في كثير من الدول التي تحكمها الثقافة الغربية. لأن نساءهم و على أمل الحصول على علاقة عشق قوية تخضع وتستسلم لأول ارتباط ثم بعد ذلك تُطرد من قبل الرجل بعد أن يتبين لها أنها كانت مخطئة، لا أنهما سينفصلان بظروف منطقية و معقولة. ثم تبدأ المرأة بعدها بالانتقام من الجنس المخالف. وهذا الانتقام يشكل اليوم أسلوبا رائجا وأزمة عامّة وشاملة في الغرب لايمكن الدخول في تفاصيلها وجزئياتها لأن أدبنا الإسلامي لا يسمح بذلك.
لنتساءل لماذا تصل العلاقة الزوجية في الأسر المتدينة في الدول الإسلامية إلى البرود؟ ولماذا تصل إلى الطلاق أيضا وبنسبة عالية في بعض الدول؟ كلّ هذا لأنّ کلّا من الزوجين يتوقع من الطرف الآخر القدر المتزايد من المحبة والتي نسميها عشقا. ماذا تعرفون عن العشق؟ صحيح أن الزوجين لابد و أن تبقى العلاقة بينهما حادّة، وصحيح أن قلبيهما لابد أن يبقى ينبض بالمحبّة، وتزداد المحبة فيما بينهما، ويفي أحدهما للآخر، بيد أنّ كل هذا شيء والعشق شيء آخر. فلا تتوقعوا العشق من هذه العلاقة. فإن كان العشق هو أشد وأرفع محبّة يمكنها أن تحيط بقلب الإنسان، فلا يمكن اعتبار العلاقة العاطفية بين المرأة والرجل عشقا.
أتعلمون متى يمكن أن تتهيأ وتتّسق أرفع علاقة بين الزوجين؟ عندما يتحد وجودهما في عشق مشترك، أي عندما یحب الاثنين شيئا واحدا ويعشقونه إلى حدّ العبادة. عندئذ ستستتبّ وتستقرّ بينهما أرفع علاقة يمكن حصولها بين شخصين. وعندها يعمى كل واحد منهما عن عيوب الآخر؛ ولن تنجرّ هذه العلاقة إلى الطلاق بتاتا.
يا حبذا لو يتمّ الإعداد لرواية أو فيلم يصوّر علاقة عاطفية متعادلة بين شخصين لا يشعر أحدهما بضائقة ونقص عاطفي ولايخلط بين العلاقة والعشق ولايتوقع أحدهما من الطرف الآخر توقعات عاطفية زائدة عن اللزوم، ونرى في هذا الفيلم أو القصة جمال المحبة التي تربطهما، ومقدار اللذة التي يحصلون عليها من هذه المحبّة، وكم يشكل أحدهما سببا لسكينة الآخر وراحته واطمئنانه. فهل قرأتم في حياتكم مثل هذه القصة؟ وهل رأيتم مثل هذا الفيلم؟

العشق في الغرب

لنرى هل تبقّى في الغرب شيء باسم العشق؟ نشاهد اليوم في الثقافة الغربية المنحطّة وقوع أكثر الحوادث إجراما في أجواء العلاقة بين المرأة والرجل. لماذا شاعت المثلية اليوم في الغرب؟ ولماذا أصبحت الحياة هناك باردة مصحوبة بالوحدة؟ ولماذا نجد نظرة الغرب إلی الزواج قد تنزّل وانجرّ إلى حد الحاجة المادية لاغير؟ لماذا حصل كل هذا؟ فهؤلاء أكثر من غيرهم يدقّون على وتر العشق؟ وهؤلاء أكثر من غيرهم يغنون أناشيد الغرام؟ وهؤلاء أكثر من غيرهم يعدّون العلاقة الزوجية علاقة عشق وغرام؟ فلماذا إذن لم يتفشّ العشق بينهم و ينتشر؟

النقص العاطفي بلاء العلاقة الزوجية وآفتها

يجب على الشخص المقبل على الزواج أو حتى قبل أن يقرّر على الزواج أن يعالج نقصه العاطفي؛ وإلا سينفعل ويرتبك لأقل محبة من الطرف الآخر؛ ويرى الذرّة منها بحرا فتذهب حرارة المحبة الأولى عند هؤلاء الأشخاص بعد عدة أيام، وتتحول إلى برود مقيت يورّث عنده أزمه نفسية، كما أن الحرارة الأولى أيضا تورّث عنده نفس هذه الأزمة.
ما يجدر ذكره الآن هو إن النساء غالبا ما يكنّ أكثر سيطرة من الرجال في هذا المجال؛ لأن البنت أكثر من الولد يحصل عندها الإشباع من المحبة في بيت أبيها، وهذا هو المفروض. لذلك تجعل هذه السيطرة في البنت القدرة على الاختيار أكثر من الولد. راجعني طالب جامعي في يوم من الأيام وقال لي: أنا مشرف علی الزواج وعندي خطيبة، والأهل على اطلاع بهذا الأمر وقد تمّ بينهما المحادثات الأوليه لكنها لم توافق لحد الآن، وتقول لا يمكنني العيش معك. وبما أنها تكّن لك الاحترام وتسمع كلامك، فأرجو أن تكلمها و تُقنعها.
وبعد أن جاءت خطيبته عرضت عليّ مشكلتها بقولها: هذا الرجل يقول لي أنا أعشقك وأهِيم بك ولا أستطيع أن أعيش لحظة واحدة من دون أن أراك وإلى غير ذلك من الكلمات، وأنا لا أرى في نفسي شيئا يستحقّ هذا الاهتمام وأعلم بأنه يتصرف هذا التصرف بسبب النقص العاطفي المبتلى به؛ فهو الآن منفعل جدّا وأنا أعلم بأنه سيفتر بعد فترة قليلة؛ لأنه سيحمل كلّ ما عنده من نقص عاطفي إلى حياتنا المشتركة، فأنا على علم بأني وبعد الزواج لا أقدر حتى على القيام بتصرّف عادي.
كانت تقول: أنت تعلم بأنّ منقذ الغريق يلزمه الحذر الشديد لكي لا يجرّه الغريق إلى داخل الماء. فهذا الخطيب يجرّ منقذه إلى داخل الماء من شدّة خوفه وارتباكه؛ إذ إن تصرفاته معي هكذا. قالت: أنا أحبّه ويحبّني، ولكن ماذا تعني كلمة أنني لا أستطيع التنفس بدونك؟ فكأنه لم ير إمرأة في حياته؛ فكم هو ضيّق القلب بحيث يغيب عن الوعي ويرتبك لأقل محبّة. على كل حال، لابدّ وأن ننظر للعلاقة العاطفية بين الزوجين، بشكل معقول و النساء أقدر على ذلك من الرجال.
لابدّ وأن لا نجعل هذه العلاقة هي المحور بشكل إغراقي؛ فلا نحملها أكثر من طاقتها ولا نتوقع منها أكثر مما تحتمل؛ وإلا تذهب بسرعة و تطرحنا أرضا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام عبد الحميد
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد :
إيران

عدد المساهمات :
101

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
22/04/2013


مُساهمةموضوع: الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية 4   السبت 25 مايو 2013 - 17:22

إن ما يلي أيها القارئ العزيز تكملة لموضوع البعد العرفاني للزواج. كان المفروض أن ينشر في محله وقبل البعد العاطفي، ولكن حدث خطأ وصار ما صار فأرجوا المعذرة والمسامحة.

الزواج آية إلهية

علاقة الزواج بهدف الخلقة

لم يخفَ عنّا نوعا ما الهدفُ الرئيس من خلق الله سبحانه للعالم و الإنسان. إذ نعلم بأنّ الله تعالى خلق كل هذا الكون لأجلنا و خلقنا لأجله. طبعا ليس المقصود "خلقنا لأجله" هو أنه ينتفع بخلقنا ، بل معنى ذلك هو أن ننتفع به نحن و نحصل منه على اللذة. إن فلسفة عيشنا فترة من الزمن في هذا العالم ثم ذهابنا إلى عالم آخر، هي لكي نتلقّى في هذا العالم استيعابية و قابلية لازمة تمكّننا من أن نحصل بها على اللذة الكاملة من القرب الإلهي، و نفهم حينئذ أنه عزّ وجلّ ألذّ لذات العالم، لكن لا كاللذات المادية التي نحصل عليها تارة من الشراب و تارة من النظر أو قد نحصل عليها من الشمّ أو الأكل.
فالهدف من خلقنا هو السير في هذا العالم لنصل بعدها إلى لقاء الله جلّ وعلا. فلابد أن نحصل على الاستيعابية اللازمة لذلك حتى نحصل من هذا اللقاء على اللذة الكاملة. اللذة التي هي أصل كل نعمة للإنسان و تبقى خالدة إلى الأبد. أي أنها تبقى مليارات و مليارات السنين. فكلما نظرنا إلى الله سبحانه بقلوبنا، ألفينا هذه النظرة أجد من سابقاتها. و الجنة و الرضوان الإلهي و باقي النعم الإلهية هي كلّها مثل الفندق الذي يحل به الزوار في مشهد مثلا أو أيّ مكان آخر. فالزائر يحتاج إلى محلّ للسكن كما يحتاج إلى الأطعمة و الأشربة و ما شابه ذلك، بيد أن الهدف الأصلي لهذا المسافر هي الزيارة؛ و نسبة جمال الفندق من غيره لا يهمّ كثيرا لأنه ليس من الأمور المصيرية. فالله سبحانه قد خلقنا لنحصل على اللذة الكاملة بقربه. قد يطرأ هذا التساؤل في أذهاننا، و هو هل لله لذة؟ قد تجيب أذهاننا في الوهلة الأولى بأن النعم الإلهية هي التي نلتذ بها. ولكن لابد من القول هنا بأن الله سبحانه الخالق لأجمل لذة في العالم و أحلاها. ألا يكون هو أجمل و أحلى من غيره؟! فلا محاص من القبول بأن الله الخالق لأجمل الورود في العالم لابد أن يكون أجمل من كل الورود. و الله الخالق لأرقى عطور العالم لابد أن يكون أكثرها رقيا و عطرا. و الله الخالق لأروع قمة في العالم لابد أن يكون أعظم و أروع من كل عظيم و رائع.
لنضرب مثالا آخرا نقرّب به المعنى: فالله الذي أودع في العلاقة بين المرأة و الرجل نوعا من الهيجان و نوعا من العاطفة و الأحاسيس و نوعا من السكينة و اللذة، كيف لا يكون اللقاء به أكثر هيجانا و أكثر إثارة للعواطف و الأحاسيس؟ و كيف لا نحصل من هذا اللقاء على أسمى سكينة و لذة؟ فأصل كلّ هذه المعاني و التصورات و مصداقها الكامل و التام هو الله سبحانه. و أصل كلّ عالم الوجود، هو الله سبحانه. فنحن عندما نشرب الماء في لهوة العطش في حر الصيف و نشعر بلذة الماء و طراوته، لنعلم أن طراوة الله لايمكن قياسها بالماء العذب البارد في الصيف الحار.
فمن أصل الهدف من خلق الإنسان نعلم بأن الملائكة ليس بوسعها الحصول على اللذة من القرب الإلهي كالانسان. لأنها لاتستطيع أن تتّجه إلى الله تعالى بحرية كالانسان. و لايمكنها أن تولد مزيداً من القيم مثله. تلك القيم التي تعطيه سعة وجودية لايسعه الحصول على اللذة اللامتناهية من القرب الإلهي بدونها. بل ولايمكنه بدونها حتى لقاء الله. كمن كان مع موسى بن عمران (عليه السلام) و قالوا له " لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة "[1] فأجابهم موسى لاطاقة لكم على ذلك -أي لا تملكون السعة الوجودية اللازمة- فعندما أصروا على ذلك و ادّعوا إمكان الرؤية، تجلى الله للجبل فجعله دكّا " فلما تجلّى ربّه للجبل جعله دكّا ..."[2] فماتوا جميعهم؛ ثم احتيوا بدعاء موسى (عليه السلام).

أولا : كل أجزاء العالم، يمكن وصفها على أساس هدف الخلقة

لابد من التوسع في مقدمة هذا البحث على نحوين. أولا إن جميع أجزاء العالم الذي خلق لأجلنا لايمكن وصفها إلا من خلال هذا الهدف. فخصوصيات مرحلة الشباب و خصوصيات العلاقة بين المرأة و الرجل و خصائص الزواج و محصلات الإنجاب و خصائص مرحلة الهرم و ... كلها مصمّمة و منظّمة لأجل تمهيد طريق تحقيق هذا الهدف.
قد يتصوّر البعض بأن الله خلقنا أولا ثم بدأ يفكر ماذا يفعل بنا ثم قال في نفسه لابد أن يتزاوجوا فيما بينهم؛ فلاحيلة غير هذا! فقال لهم اذهبوا و تزاوجوا فيما بينكم ثم تعالوا بعدها لأنظر ماذا أفعل بكم !!! كلا، فالزواج أيضا قد صممه الله و نظّمه على أساس الهدف من خلقنا. فكل أجزاء العالم لها ارتباط وثيق بهذا الهدف.
لماذا نحمل نحن البشر العاطفة و الأحاسيس؟ و لماذا نختلف عن باقي الموجودات؟ و لماذا ننجب الأولاد؟ و لماذا تتبدل كثير من أحاسيسنا و عواطفنا عند الكبر؟ ولماذا نفهم ما حوالينا بالتدريج؟ كل هذه الأمور المطروحة في هذه التساؤلات و غيرها قد أوجدها الله سبحانه على أساس الهدف من الخلقة.
تذكروا هذه الآية (وَ مِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْها وَ جَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً إِنَّ في‏ ذلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون‏)[3] ما معنى آيات الله؟ آيات الله تعني الدليل على معرفة الله سبحانه. فأراد الله أن يقول بهذه الآية: أريد أن أريكم نفسي بالزواج و بالعلاقة الزوجية بين المرأة و الرجل. طبعا يمكنكم أن تنظروا إلى الزواج من زاوية منحنية فتكون النتيجة هي؛ إن الله هو الشيء الوحيد الذي لايوجد في الزواج. بيد أنكم لو نظرتم إلى الزواج من زاوية واقعية عندئذ ترون الزواج أيضا انعكاسا لوجوده جل وعلا.
فعندما يقول أمير المؤمنين : "ما رأيت شيئا إلا رأيت الله قبله وبعده" يقصد هذا الأمر لاغير. فهذه كلها آية من آياته. حتى الزواج يعدّ بهذه النظرة مرحلة من مراحل دين الله سبحانه، و مرحلة من مراحل الحصول على الاستيعابية و السعة الوجودية للوصول إلى لقاء الله. فلابد أن ننظر إلى الزواج بهذه النظرة العرفانية الجميلة حتى يسعنا رؤية حقيقته.

يتبع إن شاء الله...

[1]. البقرة \55
[2]. الاعراف \143
[3]. الروم \21

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بهية اللُغوية
عضو شرف
عضو شرف
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
مصر

عدد المساهمات :
224

نقاط :
422

تاريخ التسجيل :
05/10/2012


مُساهمةموضوع: رد: "الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية" للأستاذ بناهيان   السبت 25 مايو 2013 - 18:36





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام عبد الحميد
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد :
إيران

عدد المساهمات :
101

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
22/04/2013


مُساهمةموضوع: الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية    السبت 1 يونيو 2013 - 18:15

ثانيا : الزواج نعمة إلهية و حادث بسيط غير معقد

النحو الثاني من التوسع الذي نريد الوصول عن طريقه من المقدمة إلى البحث (الحياة المشتركة و الزواج) هو أن الدنيا مليئة بالنعم الوافرة الكثيرة. و نحن لايسعنا إلا توطيد العلاقة فيما بيننا و بين هذه النعم. و سنصل في أثناء البحث إلى الكلام عن ماهية هذه العلاقة الجميلة، لكن المهم الآن أن علاقتنا مع النعم الإلهية يجب أن تكون بنحو لاتزاحم روحنا، بل تكون مؤثرة في حصولنا على الاستيعابية اللازمة للقاء الله سبحانه.
نحن و في مسير الحصول على الاستيعابية اللازمة للقاء الله ستصل إلينا بعض اللذائذ و النعم التي لابد أن ننالها و نتقبلها بكل وجودنا. و بطبيعة الحال لابد أن تصل إلينا بعض المشاكل و النقم، وهذه أيضا لابد أن نتقبلها بكل وجودنا حتى تتحقق عملية الحصول على الاستيعابية بشكل جيد.
لذلك فلو اعتبرنا الزواج أحد النعم و اللذائذ الإلهية، لابد أن نتساءل عن كيفية التمتّع بهذه اللذائذ؟ لابدّ أن نتمتع بها بنحو لا تزاحم وجودنا؛ لا أن ننظر إليها كمغنم كبير بحيث تأخذ مأخذا من وجودنا وحياتنا. كلا، إن الزواج حدث بسيط جدا. كل الحيوانات والبهائم يتزاوجون فيما بينهم، إنه ليس بحدث معقد.

النظرة الصحيحة للزواج و تجنب الأوهام

لاتهوّلوا أمر الزواج في أعينكم بالأوهام. فقد يتصور البعض بأن الزواج لابد أن يتبعه أمرا مهما، لكننا لانجد لهذا الأمر من أثر؛ فليلة الزواج ليلة عادية جداً. ولايحصل فيها أي أمر مهم إلا هذه المحبة التي تعمر قلب الزوجين. قال لي عريس يوما: إن حفلة عقدي بعد أيام، ولكن لدي مشكلة واحدة؛ و هي أنني لا أشعر بأي شعور خاص. فقلت له: أتحب زوجتك؟ قال: نعم. قلت له: فماذا تريد أكثر من هذا؟ ثم سألته عدة أسئلة فرأيته رجلا معقولا و عاديا جدا. فقلت له: أنت إنسان متعادل جدا؛ فما هي مشكلتك؟ فقال: مشكلتي هي أنني لا أشعر بشعور خاص و لا أحس باضطراب خاص. فقلت له: أتعلم من المتعادل؟ هو أنت و من يحمل فكرك، و غير المتعادل من يرى في الزواج أمرا مهما، فهؤلاء إما يشكون من نقص عاطفي أو من عقد نفسية. فلا تفكر كثيرا بأنه سيحصل أمرا ما. أما يوم العقد فاعتبره يوما جميلا من أيام الله الجميلة باختلاف يسير.
لا ينبغي أن نتوقع من الزواج توقّعات خاصة، فلربما لم نصل إليها أبدا. والذي ينظر إلى الزواج بهذه الرؤية سوف لا يرى في أي متقدم من يشفي غليله. فقد ترفض البنت حتى مثل يوسف (عليه السلام) لأنه ليس فتى أحلامها، ولا ينطبق على ما صاغته في خيالها.
و الشاب في المقابل إن كان مما يطلق عنان فكره و خياله، سوف يرفض كل بنت مقترحة حتى لو كانت بنت الملوك و حتى لو كانت بجمال سندرلا، ويقول إنها ليست بضالّتي. و نتيجة أمثال هذه الأوهام هي التنفر من الطرف المقابل و الحقد عليه بلاشك.
نحن لا نريد من لذة الزواج إلا تأهيل أرواحنا و إصلاحها لتتمكن من التقرب إلى الله تعالى. أما لو أطلقنا لأنفسنا العنان في مخيلاتها و أوهامها عن لذة الزواج و سكينته لا نصل إلى أية نتيجة؛ أو حتى إذا حصلنا على نتيجة ما، نزعم أنّا لم نصل إلى شيء ما يؤدي إلى الشعور بالخيبة والكآبة.
ليس المراد من كلامي غض الطرف عن هذه النعمة الإلهية العظمى و المرّ عليها مرور الكرام؛ فليس هذا مرادي من ضرورة عدّ الزواج أمرا سهلا. بل قصدي هو أن نعتبر الزواج نعمة كبيرة يجب أن نتعاطى معها بشكل جميل لكي تشكّل لنا معبرا ننتهي به إلى مقصدنا السامي.
ترجع ابتداءً مسألة الزواج إلى نظرتنا للهدف منه؛ و إلى فاعليته في الحياة البشرية. و بعد إصلاح رؤيتنا عن الزواج يتحتم علينا الاهتمام بماهية الزواج و في المرحلة الثالثة بالآداب، التي يجب مراعاتها في الزواج. أما لو لم نعلم ما أثر الزواج علينا و ما هدف الله من جعل الزواج سنة الحياة و آية من آياته الكبرى، سنقع في مشكلة عدم التعاطي معه بشكل جيد.
طبعا لابد من القول بأن فهم الزواج بشكل دقيق و معرفة الهدف منه ليس بالأمر الهيّن. فحتى أهل السير و السلوك ليس بوسعهم درك الهدف من العلاقة فيما بينهم و بين الله سبحانه، فضلا عن أن نتوقع من باقي الناس أن يدركوا الهدف الصحيح من العلاقة بين المرأة و الرجل.
فلو لم نشخص الهدف من الزواج لا نعلم ما سيؤول بنا الأمر بعده؟ فهل سألنا أنفسنا أو أحدا عن الهدف من الزواج؟ فلعل أفضل جواب له هو نريد منه أن يوصلنا إلى الراحة النفسية. طيب، لكن حري بنا أن نتبع هذا الجواب بسؤال آخر، وهو أن: ماذا سنفعل بالراحة النفسية التي حصلنا عليها؟ ألا نريد منها أن توصلنا إلى غاية ما؟ و هل أن درجات التكامل تنتهي بالراحة النفسية؟ وقد يجاب على هذا السؤال بأننا بحاجة إلى الراحة لغرض التحرك المتزايد. طيب؛ و ماذا بعد الحركة و ما هي نهايتها؟ فهل تريد أن تكون عاملا فنّيا؟ هل تريد من الزواج أن تكون طالبا مثابرا؟ ثم ماذا بعد الدرس؟ علينا وضع هذه التساؤلات و أمثالها نصب أعيننا دائما، و مع الأسف، نجد كثيرا من الناس لا يتعدى تفكيرهم مسألة المسكن و الملبس و المأكل. فإذا سألته ما يهمك؟ يجيبك على الفور؛ ليس عندي منزل. طيب؛ و ماذا تريد من المنزل؟ يجيب: لأنعم فيه بالراحة. و ماذا تريد من الراحة؟ فقد يرجع إلى نفسه إذ يواجه هذا السؤال لأول مرة في حياته.
و لو كان الهدف النهائي هو الراحة، ماذا لو أعطانا الله إياها بمعزل عن المنزل، هل يكفي ذلك؟ سيكون الجواب لا، لأني أريد منزلا. لماذا؟ لأني لاأريد أن أبقى مستأجرا. و ماذا لو أعطانا منزلا لا نشعر فيه بالراحة؟
يبقى بعض الكبار كالأطفال الذي يتحججون على آبائهم و يلحّون عليهم في شراء لعبة معينة، و عندما يسأله الأب عن السبب، يجيب لألعب بها. فإذا أراد الأب أن يشتري له لعبة أجمل و أكثر متانة من التي طلبها و بإمكانها أن تسليه أكثر، يصر الطفل على اللعبة التي يريدها هو. فإذا سأله الأب عن السبب، يسكت و لايجد جوابا إذ لايسعه القول: لأني وجدتها في يد جارنا.
صدقوني بأن طلبات كثير من الناس - حتى من قرّب على التسعين - هي عين طلبات الأطفال الصغار. بل حتى نظرتهم للزواج لا تتعدي هذا المنطق. يجب أن نعرف السبب الذي يفرض علينا السعي وراء الزواج. نحن ابتداء يتحتم علينا معرفة الهدف من خلقنا ثم الهدف من حياتنا ثم الهدف من الزواج.

يتبع إن شاء الله ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام عبد الحميد
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد :
إيران

عدد المساهمات :
101

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
22/04/2013


مُساهمةموضوع: الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية 6   الخميس 4 يوليو 2013 - 14:16

الزواج تعيين إلهي / لاترتابوا في التعيين الإلهي
على ضوء ما تقدم، إن أفضل نقطة تستحق أن يجعلها كل زوجين شابين نصب أعينهما بعد العقد و تشكيل الحياة المشتركة هي: "لا تشكك في اختيارك بعد أن اخترت شريكة حياتك بأي ملاك كان" والكلام نفس الكلام بالنسبة للزوجة. أما ما نجد البعض في ارتيابه و تردده في أصل الاختيار إثر أصغر مشكلة تواجهه في حياته أو إثر أقل جماح و هوس يصيبه فليعلم أن هذا من خدع الشيطان الخبيثة.
يبدو من خلال بعض الروايان أن الزواج من المقدرات الإلهية التي لا تقبل التغيير بسهولة.[1] فكما أن المرء ليس له خيار في تعيين أبيه وأمه، كذلك الزوج. فأخرجوا من أذهانكم فكرة نسبة الاختيار لكم و لكفاءاتكم و مهاراتكم، فهذا اختيار و تعيين إلهي.
إذن، من الأفضل إصلاح الجملة الأولى التي ذكرتها في أول الموضوع و تعديلها هكذا: "لاشك ولاتردد بعد العقد و تشكيل الحياة المشتركة في اختيار الله لك".
فلو جاء شخص قبل الخطبة و الاختيار و طلب مشورتي في موضوع اختيار الزوج، فبدوري طالبا حوزويا درس علم النفس و مارسه ممارسة فعالة حوالي عشرين سنة في مجال الاستشارة سأقول له نفس الكلام السابق. فهذا الكلام، حصيلة تجربة عريقة دامت سنين طويلة من الدروس التي تلقيتها من أساتذتي في موضوع المشاورة و التي قدمتها لأصدقائي الذين يحتاجون إليها في هذا المجال.
فلو جاء شخص لاستشارتي في موضوع اختيار الزوج، سيراني أتحاشا الجواب و أهرب منه، لكني سأضطر أخيرا إلى القول: "ليس الأمر بيدك؛ ما عليك إلا طيّ مراحل التحقيقات الإجمالية عن الموضوع، و الإقدام بعد التوكل على الله تعالى"
طبعا، قد يطرح سؤال هنا و هو: لو كان الزواج من المقدرات الإلهية و أن عقد الزوجين سيعقد في السماء، فلماذا تنتهي بعض الزواجات إلى الطلاق؟ أكتفي بالقول هنا بأن هذا السؤال له جواب، أوكله في محله، فاسمحوا لي أن لا أتناوله الآن لكي لا أعكّر صفو الكلام عن عذوبة الحياة المشتركة، بالخوض في موضوع الطلاق المرّ.
قبل عدة سنوات بث التلفاز مسلسلا يابانيا تدور أحداثه حول امرأة كانت تفكّر بالانفصال عن زوجها بسبب عدم استحسانها لبعض تصرفاته، و كانت تتصور بأنها لو تزوجت بغيره ستسعد حياتها. فانفصلت عن زوجها، ثم تزوجت بعد ذلك بغيره، فصورها المسلسل قد أصيبت بمشاكل وصعوبات أكثر بكثير من حياتها السابقة. قد تصاب بعض النساء بأمراض الكآبة في أواسط عمرهن بسبب قلقهن على محبوبيتهن من قبل أزواجهن، فلا يدرين هل لازلن محبوبات لديهم أم لا؟ و من جهة أخرى قد يصاب بعض الرجال بالقلق، بسبب عدم معرفتهم برأي نسائهم تجاههم و هل لازلن يعتبرنهم ممن يمكن الاعتماد عليه في منعطفات الحياة أم لا؟
فقد ذكر لي أحد متخصصي أمراض الدماغ و الأعصاب و قد كان من أساتذة الجامعة و من أصحاب التجربة، بأن أحد العلل الأساسية لكثرة استعمال الأقراص المهدئة للأعصاب في بلدنا هي هذه المسألة. فعلى المتزوجين تلقين أنفسهم بأن هذا الزوج هو بعينه من اختاره الله له، و ليس عليه التفكير بعدها إلا بكيفية تطوير حياته المشتركة و إكمال نقائصها. ثم بعد ذلك ليعلم بأن أي مقارنة بين زوجته و غيرها من الزوجات و كذلك الندم على الاختيار و الترديد و الشك فيه ممنوع جدا، و الكلام نفس الكلام بالنسبة للمرأة. إذ إن هذا من مظاهر الكفر و عدم الإيمان بالمقدرات الإلهية. و بالطبع نحن معصومون من هذا الكفر بالنسبة لآبائنا و أمهاتنا. فهل يمكن لأحد تغيير أمه و أبيه؟ فحتى أنت ينبغي أن لا تتمنى و لن تتمنى أبدا بتغيير والديك و صيرورتهما مثل غيرهما، أو تتمنى لو كانا يحملان الصفات الفلانية. فلا يخطر هذا الأمر في بال أحد. و الكلام نفس الكلام بالنسبة للزوج، فلا تفكر يوما بتمني غيره. و أنا بدوري أنتهز هذه الفرصة هنا لأقدم اعتذاري عن كل الفنانين و المخرجين و الكتاب السينمائيين لأنهم لم ينظروا إلى الزواج بهذه النظرة ولا مرّة واحدة فيما ينتجوه من نتاجات سينمائية.
لا تجعل للشك و الترديد إلى قلبك سبيلا. إعتبر هذا الاختيار المقدس و العقلائي و الرومانسي، ذريعة يشخص لك الاختيار الإلهي. فاعتبره اختيار الله سبحانه واطوِ مراحل حياتك المشتركة تحت كنفه ورعايته. و تقبل هذا الكلام من الله سبحانه بجدية حيث يقول: (وَ مِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْها وَ جَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَة)[2]
يتبع إن شاء الله...

[1]. روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله: لو دَعا لك إسرافيلُ وجِبريلُ وميكائيلُ وحَمَلةُ العَرشِ وأنا فيهِم ما تَزَوَّجتَ إلاّ المرأةَ التى كُتِبَت لكَ. كنز العمال، ص501.

[2]. الروم / 21

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام عبد الحميد
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد :
إيران

عدد المساهمات :
101

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
22/04/2013


مُساهمةموضوع: الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية 6   الإثنين 8 يوليو 2013 - 15:46

الزواج تعيين إلهي / لاترتابوا في التعيين الإلهي
على ضوء ما تقدم، إن أفضل نقطة تستحق أن يجعلها كل زوجين شابين نصب أعينهما بعد العقد و تشكيل الحياة المشتركة هي: "لا تشكك في اختيارك بعد أن اخترت شريكة حياتك بأي ملاك كان" والكلام نفس الكلام بالنسبة للزوجة. أما ما نجد البعض في ارتيابه و تردده في أصل الاختيار إثر أصغر مشكلة تواجهه في حياته أو إثر أقل جماح و هوس يصيبه فليعلم أن هذا من خدع الشيطان الخبيثة.
يبدو من خلال بعض الروايان أن الزواج من المقدرات الإلهية التي لا تقبل التغيير بسهولة.[1] فكما أن المرء ليس له خيار في تعيين أبيه وأمه، كذلك الزوج. فأخرجوا من أذهانكم فكرة نسبة الاختيار لكم و لكفاءاتكم و مهاراتكم، فهذا اختيار و تعيين إلهي.
إذن، من الأفضل إصلاح الجملة الأولى التي ذكرتها في أول الموضوع و تعديلها هكذا: "لاشك ولاتردد بعد العقد و تشكيل الحياة المشتركة في اختيار الله لك".
فلو جاء شخص قبل الخطبة و الاختيار و طلب مشورتي في موضوع اختيار الزوج، فبدوري طالبا حوزويا درس علم النفس و مارسه ممارسة فعالة حوالي عشرين سنة في مجال الاستشارة سأقول له نفس الكلام السابق. فهذا الكلام، حصيلة تجربة عريقة دامت سنين طويلة من الدروس التي تلقيتها من أساتذتي في موضوع المشاورة و التي قدمتها لأصدقائي الذين يحتاجون إليها في هذا المجال.
فلو جاء شخص لاستشارتي في موضوع اختيار الزوج، سيراني أتحاشا الجواب و أهرب منه، لكني سأضطر أخيرا إلى القول: "ليس الأمر بيدك؛ ما عليك إلا طيّ مراحل التحقيقات الإجمالية عن الموضوع، و الإقدام بعد التوكل على الله تعالى"
طبعا، قد يطرح سؤال هنا و هو: لو كان الزواج من المقدرات الإلهية و أن عقد الزوجين سيعقد في السماء، فلماذا تنتهي بعض الزواجات إلى الطلاق؟ أكتفي بالقول هنا بأن هذا السؤال له جواب، أوكله في محله، فاسمحوا لي أن لا أتناوله الآن لكي لا أعكّر صفو الكلام عن عذوبة الحياة المشتركة، بالخوض في موضوع الطلاق المرّ.
قبل عدة سنوات بث التلفاز مسلسلا يابانيا تدور أحداثه حول امرأة كانت تفكّر بالانفصال عن زوجها بسبب عدم استحسانها لبعض تصرفاته، و كانت تتصور بأنها لو تزوجت بغيره ستسعد حياتها. فانفصلت عن زوجها، ثم تزوجت بعد ذلك بغيره، فصورها المسلسل قد أصيبت بمشاكل وصعوبات أكثر بكثير من حياتها السابقة. قد تصاب بعض النساء بأمراض الكآبة في أواسط عمرهن بسبب قلقهن على محبوبيتهن من قبل أزواجهن، فلا يدرين هل لازلن محبوبات لديهم أم لا؟ و من جهة أخرى قد يصاب بعض الرجال بالقلق، بسبب عدم معرفتهم برأي نسائهم تجاههم و هل لازلن يعتبرنهم ممن يمكن الاعتماد عليه في منعطفات الحياة أم لا؟
فقد ذكر لي أحد متخصصي أمراض الدماغ و الأعصاب و قد كان من أساتذة الجامعة و من أصحاب التجربة، بأن أحد العلل الأساسية لكثرة استعمال الأقراص المهدئة للأعصاب في بلدنا هي هذه المسألة. فعلى المتزوجين تلقين أنفسهم بأن هذا الزوج هو بعينه من اختاره الله له، و ليس عليه التفكير بعدها إلا بكيفية تطوير حياته المشتركة و إكمال نقائصها. ثم بعد ذلك ليعلم بأن أي مقارنة بين زوجته و غيرها من الزوجات و كذلك الندم على الاختيار و الترديد و الشك فيه ممنوع جدا، و الكلام نفس الكلام بالنسبة للمرأة. إذ إن هذا من مظاهر الكفر و عدم الإيمان بالمقدرات الإلهية. و بالطبع نحن معصومون من هذا الكفر بالنسبة لآبائنا و أمهاتنا. فهل يمكن لأحد تغيير أمه و أبيه؟ فحتى أنت ينبغي أن لا تتمنى و لن تتمنى أبدا بتغيير والديك و صيرورتهما مثل غيرهما، أو تتمنى لو كانا يحملان الصفات الفلانية. فلا يخطر هذا الأمر في بال أحد. و الكلام نفس الكلام بالنسبة للزوج، فلا تفكر يوما بتمني غيره. و أنا بدوري أنتهز هذه الفرصة هنا لأقدم اعتذاري عن كل الفنانين و المخرجين و الكتاب السينمائيين لأنهم لم ينظروا إلى الزواج بهذه النظرة ولا مرّة واحدة فيما ينتجوه من نتاجات سينمائية.
لا تجعل للشك و الترديد إلى قلبك سبيلا. إعتبر هذا الاختيار المقدس و العقلائي و الرومانسي، ذريعة يشخص لك الاختيار الإلهي. فاعتبره اختيار الله سبحانه واطوِ مراحل حياتك المشتركة تحت كنفه ورعايته. و تقبل هذا الكلام من الله سبحانه بجدية حيث يقول: (وَ مِنْ آياتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْواجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْها وَ جَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَة)[2]
يتبع إن شاء الله...

[1]. روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله: لو دَعا لك إسرافيلُ وجِبريلُ وميكائيلُ وحَمَلةُ العَرشِ وأنا فيهِم ما تَزَوَّجتَ إلاّ المرأةَ التى كُتِبَت لكَ. كنز العمال، ص501.

[2]. الروم / 21

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلام عبد الحميد
عضو شرف
عضو شرف


القيمة الأصلية

البلد :
إيران

عدد المساهمات :
101

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
22/04/2013


مُساهمةموضوع: الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية 7   الثلاثاء 16 يوليو 2013 - 16:39

الحياة الراقية لا تكون على نمط خاص

الزواج كما أشرنا سابقا هو، تهيؤ أرضية التكامل للرجل و المرأة. و على هذا فليس من المعلوم أن نحصل على زوج مطابق للمعاييرالمأخوذة بالحسبان مئة بالمئة. فلربما أراد الله امتحاننا بزوج يحصل على كل المعايير المعتبرة ظاهرا و يفقد كثيرا منها حقيقة. بل، و حتى لو اخترنا من يحمل كل المعايير المأخوذة بالحسبان، فمن الممكن أن يجعله الله سببا لامتحاننا من جهة أخرى. فقد يسألني الأخوة و الأخوات في جلسات الاستشارة بأن الاختلاف السني بيننا 3 أو 4 سنوات، فهل هذا جيد؟ أو أنه أقوى مني إيمانا، فهل هذا أفضل أم لا؟ فما عسى جوابي أن يكون؛ سأجيب بقولي: ليس لي علم بذلك. فذوي القلوب و الأبصار المفتوحة بوسعهم القول بأن من اخترته، هل هو المقدّر لك من قبل أم لا؟ لكن عليك العلم بأنك في آخر المطاف لا تتزوج إلا بمن قدره الله لك لا غير.
فقد يقول البعض: كنت أريد الزواج بمن هو أقوى مني إيمانا لكي يكون عونا لي على الرشد و التكامل، لكني لم أحصل عليه فقد تزوجت بمن هو ليس كذلك. فنجيبه بالقول: من قال لك بأن الأقوى إيمانا سيكون عونا لك على رشدك؟ فقد يتم هذا العون على يد من هو أضعف منك إيمانا. إذ أن الزواج هو تهيؤ أرضية الرشد على أساس خطة معينة يرسمها لنا الله عزّوجلّ.
و خلاصة القول هو: لا تتصوروا بأن الأسرة المثالية التي تطوي سير الرشد و التكامل، لها شكل خاص لا تحيد عنه. كلا، فقد تكون هذه الأسرة بأنماط مختلفة. فتجنبوا الحالة الخاصة. و لا تقولي أريد زوجا ليس له إخوة و أخوات متعددون؛ فلعل كثرة الإخوة و الأخوات و الاقرباء سيشكلون عاملا مساعدا على رشد الأطفال بصورة أفضل. فمن كانت له خمس عمات يعتنين به و يدللنه، فمن الطبيعي تكون حياته مفعمة بالمحبة أكثر بكثير ممن له عمة واحدة فقط.
أو قد يقول الرجل: أريد زوجة قمة في الجمال، لكي تملأ عيني ولا أفكر بغيرها و لاتذهب عيني وراء غيرها. فنقول له: إن جمال زوجتك لايمكنه أن يصونك من الزلل لو كنت متبعا لهواك لاتملك القدرة على ضبط عينك.
لقد وضع اليوم شبابنا أنماطا معينة لكثير من الملاكات كالسنّ و قوة الإيمان و قلة الأقرباء و غيرها من الملاكات المادية و المعنوية، و قصروا أنفسهم على التفكير بها، و لايحاولون الخروج عنها. فنقول لهم: لايمكن تعريف الزواج السامي بشكل خاص. إذ لاشيء من هذه الملاكات بالذات يدلك على المعيشة السامية. فالذين يضعون لأنفسهم شروطا و أنماطا للزواج معقدة و محكمة - على حد تصورهم - غالبا ما نجدها لاتحمل أطرا منطقية، فيندمون عليها بمرور الزمن، و قد يتفق أحيانا أن يتضررون بها و تكون سببا لخلق بعض المشاكل و المتاعب لهم. فخلاصة القول هو: لاتجعلوا لمعيشتكم قالبا خاصا، بل اجعلوها محلا للتكامل و محلا تظهر و ترتسم فيه العاطفة و المحبة و التعاون على الرشد و الكمال.

من كذب الأفالم الغربية إلى واقعية الحياة

تُعقّد كثير من بناتنا مسألة الاختيار مما يؤدي إلى تأخير زواجهن بسبب هذه الأنماط التي يتلقينها من الأفلام الغربية. إسمحوا لي هنا أن أضع بين أيديكم ثقافة الأفلام الغربية في إلقائها للعلاقة بين المرأة و الرجل لكي تنطبع عندكم صورة كاملة عنها: فهم يصورون المرأة و الرجل موجودَين يُختم عليهما بسبب هذه العلاقة و من المفروض أن يحصل بينهما ذوبان كامل بحيث يغرق أحدهما في الآخر و يصلان إلى نهايتهما في هذه النقطة. فهم لا يصورون العلاقة بين المرأة و الرجل كبداية الحركة للتكامل، بل هي نهاية الآمال و الوصول إلى كعبة آمالهم. فإقامة العلاقات تعدّ عندهم نقطة الوصول إلى نهاية الإثنين أحدهما بالآخر. فهنا لابد من القول لهم: يا هذا؛ لاتصل أيّ امرأة في أيّ رجل إلى نهايتها، و لا يصل أي رجل في أي امرأة إلى نهايته. فالزواج، هو بمثابة منطلق الحركة و بداية التقدم و الرشد للإثنين.
أتعلمون كيف تستحكم الأخلاق الإسلامية في الأسرة؟ ذلك عندما يرى الزوج في زوجته نقطة ضعف ليس بوسعه تحملها، ثم يبتهج و يقول في نفسه: هذه هي النقطة التي ستساعد على رشدي و تطوّري. فليس أنه لا ينزعج لتصرف زوجته فحسب، بل يسترّ لذلك لعلمه بأن هذا الخلق السيئ يشكل أرضية تكامله و رشده.
فليس الأخلاق الإسلامية في الأسرة أن تكون زوجتك متواضعة. أتعلمون ما هي مشكلة من يبحث عن امرأة متواضعة؟ مشكلته أنه متكبر فيبحث عن امرأة متواضعة تتحمله حتى لا يؤول أمرهما إلى الخصام و المشاكل و المتاعب.
إذن، نقاط الضعف هي ذرائع النموّ و وسيلته، و ليس الزواج هو نهاية الدرب، حتى نغتم عند رؤية نقطة ضعف واحدة لنهايتنا المرير. بل إن الزواج هو بداية المسير، و نقاط الضعف هي بمثابة الراعي إلى الرشد و النمو و التكامل.

يتبع إن شاء الله...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

"الأبعاد الثلاثة للعلاقة الزوجية" للأستاذ بناهيان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة :: المنتدى العام-
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


فانضموا إليها

Computer Hope
انضم للمعجبين بالمنتدى منذ 28/11/2012
سحابة الكلمات الدلالية
العربية تحميل الحذف محمد ظاهرة الإعراب الخطاب النص اللغة كتاب العربي قواعد اللسانيات الفاعل موقاي بلال النقد دراسة مبادئ السياق التداولية المدرسة تعريف رحلة الشرط النحو


حقوق النشر محفوظة لمنتديات تخاطب
المشاركون في منتديات تخاطب وحدهم مسؤولون عن منشوراتهم ولا تتحمل الإدارة ولا المشرفون أي مسؤولية قانونية أوأخلاقية عما ينشر فيها

Powered by phpBB© 2010

© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك