منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتحميل والتعليق
وإضافة موضوع جديد والتخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيرجى التسجيل، وإن كنت قد سجّلت فتفضّل
بإدخال اسم العضوية

يمكنك الدخول باستخدام حسابك في الفيس بوك



ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك هنا
التسجيل بالأسماء الحقيقية ثنائية أو ثلاثية وباللغة العربيّة فقط

منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة

تهتم بـ الثقافة والإبداع والفكر والنقد واللغة والفلسفة
 
بحـثالرئيسيةالتسجيلدخول
تعلن إدارة المنتديات عن تعيين الأستاذ بلال موقاي نائباً للمدير .... نبارك له هذه الترقية ونرجو من الله أن يوفقه ويعينه على أعبائه الجديدة وهو أهل لها إن شاء الله تعالى
للاطلاع على فهرس الموقع اضغط على منتديات تخاطب ثم انزل أسفله
» الاتجاه التداولي والوظيفي في الدرس اللغويالإثنين 2 أكتوبر 2017 - 20:42 من طرف الشريف الجرجاني» نظرية النحو التحويلي – تشومسكي الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 22:51 من طرف شادي مجلي سكر» الدّرسُ النحوي في بغداد أم مدرسَة بغداد النحويّة؟ - د.محمد قاسم1الأحد 24 سبتمبر 2017 - 23:17 من طرف احمد عارف الكبيسي» لأول مرة على النت كيف ننجز الأشياء بالكلمات؟ أ.د محمد حسن عبد العزيزالسبت 16 سبتمبر 2017 - 21:53 من طرف رنيم يوسف» الفلسفة:تعريفها و أهميتها والرد على دعاوى معارضيهاالخميس 7 سبتمبر 2017 - 23:09 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» براءةٌ من تجاوزات الخيامالخميس 20 يوليو 2017 - 5:23 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الرابعةالإثنين 17 يوليو 2017 - 6:41 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الثالثةالأحد 9 يوليو 2017 - 9:30 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الثانيةالأحد 2 يوليو 2017 - 7:43 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيامالإثنين 26 يونيو 2017 - 9:01 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» ورشة عمل #الامن و#السلامة في#المستشفيات والمراكز الصحيةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:38 من طرف مركز ميتك» #دورة ادارة المخاطر التعاقدية و#التأمين و#التعويضات #دورة معتمدةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:34 من طرف مركز ميتك» #دورة ﺍﻷﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻓﻲ ﻧﻈﻢ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ #دورة متقدمةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:31 من طرف مركز ميتك» #دورة الاتجاهات العملية والتطبيقية في العقود و#الرخص #الالكترونية الأربعاء 31 مايو 2017 - 17:37 من طرف مركز ميتك» #دورة المفاهيم الأساسيه لعلم السموم Basic concepts of Toxicologyالأربعاء 31 مايو 2017 - 17:33 من طرف مركز ميتك

شاطر | 
 

 أقسام علم الدلالة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لولوة
*
*


القيمة الأصلية

البلد :
السعودية

عدد المساهمات :
3

نقاط :
9

تاريخ التسجيل :
07/03/2013


مُساهمةموضوع: أقسام علم الدلالة ؟   الأحد 17 مارس 2013 - 2:44

السلام عليكم
هل من الممكن أن يشرح أحدكم هذه الموضوعات
أقسام علم الدلالة
أنواع المعنى ونظرياته: الاشارية ،التصورية ،السلوكية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالدلطفى
عضو شرف
عضو شرف
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
ليبيا

عدد المساهمات :
403

نقاط :
659

تاريخ التسجيل :
10/12/2012


مُساهمةموضوع: رد: أقسام علم الدلالة ؟   الأحد 17 مارس 2013 - 3:04

يقولون ليلى فى العراق مريضة
يا ليتنى كنت الطبيب المداوى
-لا تقلقى اختاه ستتلقين ردودا فى القريب بعون الله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد الأندلسي
عضو ذهبي
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
السودان

عدد المساهمات :
72

نقاط :
96

تاريخ التسجيل :
12/11/2012

المهنة :
استاذ


مُساهمةموضوع: رد: أقسام علم الدلالة ؟   الأحد 17 مارس 2013 - 5:07

أقسام الدلالة:
لا شك ان انتقال الذهن من شيء إلى شيء لا يكون بلا سبب. وليس السبب إلا رسوخ العلاقة بين الشيئين في الذهن. وهذه العلاقة الذهنية أيضاً لها سبب. وسببها العلم بالملازمة بين الشيئين خارج الذهن. ولاختلاف هذه الملازمة من كونها ذاتية أو طبعية أو بوضع واضع وجعل جاعل قسموا الدلالة إلى أقسام ثلاثة: عقلية وطبيعية ووضعية.
1- (الدلالة العقلية) - وهي فيما إذا كان بين الدال والمدلول ملازمة ذاتية في وجودهما الخارجي، كالأثر والمؤثر. فإذا علم الانسان - مثلاً - ان ضوء الصباح أثر لطلوع قرص الشمس، ورأى الضوء على الجدار ينتقل ذهنه إلى طلوع الشمس قطعاً، فيكون ضوء الصبح دالاً على الشمس دلالة عقلية. ومثله إذا سمعنا صوت متكلم من وراء جدار فعلمنا بوجود متكلم ما.
2- (الدلالة الطبعية): وهي فيما إذا كانت الملازمة بين الشيئين ملازمة طبعية، أعني التي يقتضيها طبع الانسان، وقد يتخلف ويختلف باختلاف طباع الناس، لا كالأثر بالنسبة إلى المؤثر الذي لا يتخلف ولا يختلف.
وأمثلة ذلك كثيرة، فمنها اقتضاء طبع بعض الناس أن يقول: (آخ) عند الحس بالألم، و(آه) عند التوجع، و(اف) عند التأسف والتضجر. ومنها اقتضاء طبع البعض أن يفرقع أصابعه أو يتمطى عند الضجر والسأم، أو يعبث بما يحمل من أشياء أو بلحيته أو بأنفه أو يضع اصبعه بين أعلى اذنه وحاجته عند التفكير، أو يتثأب عند النعاس.
فإذا علم الانسان بهذه الملازمات فانه ينتقل ذهنه من أحد المتلازمين إلى الآخر، فعندما يسمع بكلمة (آخ) ينتقل ذهنه إلى أن متكلمها يحس بالألم. وإذا رأى شخصاً يعبث بمسبحته يعلم بأنه في حالة تفكير... وهكذا.
3- (الدلالة الوضعية): وهي فيما إذا كانت الملازمة بين الشيئين تنشأ من التواضع والاصطلاح على أن وجود أحدهما يكون دليلاً على وجود الثاني، كالخطوط التي اصطلح على أن تكون دليلاً على الألفاظ، وكاشارات الأخرس واشارات البرق واللاسلكي والرموز الحسابية والهندسية ورموز سائر العلوم الأخرى، والألفاظ التي جعلت دليلاً على مقاصد النفس.
فإذا علم الانسان بهذه الملازمة وعلم بوجود الدال ينتقل ذهنه إلى الشيء المدلول.
انواع المعنى
- المعنى الأساسي أو المركزي : وهو العامل الرئيسي للاتصال اللغوي.
ويشترط للمتكلمين بلغة واحدة أن يكونوا مشتركين في تصور هذا المعنى الأساسي الذي يتم من خلاله التصور و نقل الأفكار. حيث تملك الكلمات ملامح معينة تميزها عن غيرها أو عن مضاداتها . فكلمة (رجل) تتميز ببعض الخصائص المعنوية عن كلمة (امرأة) أو (ولد) و كلمة (عصفور) تتميز كذلك عن كلمة (إوزة). إن هذا المعنى هو المعنى المعجمي للكلمة عندما تكون منفردة.

2- المعنى الإضافي أو الثانوي : و هو المعنى الذي يزيد عن المعنى الأساسي و لا يكون يكتسب صفة الثبوت، و إنما يتغير حسب أنواع الثقافات و الأزمنة و الخبرات.
فإذا كانت كلمة (طفل) لها ملامح أساسية هي (+ إنسان + ذكر – بالغ) فان هناك معاني إضافية تتعلق بكلمة طفل كلبس نوع من الثياب، البكاء والتأثر، عدم الخبرة ...
وكلمة الوالدة التي معناها الأساسي الأنثى التي ولدت الولد إلا أن من معانيها الإضافية الحنان والعطف والخوف على الوليد ...
ومن المؤكد أن هذا المعنى مفتوح وقابل للتغير مع ثبات المعنى الأصلي.

3- المعنى الأسلوبي: إن أي قطعة لغوية تحمل خصائص أسلوبية تتعلق بمستوى اللغة المستعملة ، كاللغة الأدبية أو العامية أو المبتذلة وكذلك بنوع البيئة والمستوى الاجتماعي و العصر ولذا يلاحظ أن بعض الكلمات التي قد تبدو مترادفة هي في الحقيقة غير متطابقة المعنى تماما من حيث إدراك معانيها الإضافية ومثال ذلك : الزوجة في العربية فهي (الحرم و الزوجة و المرأة أو المرة أو الدار أو الأهل أو الأخرى)

4- المعنى النفسي: وهو المعنى الخاص المتعلق بالفرد المتكلم الذي لا علاقة له بالتداول بين الأفراد حيث يعكس الفرد في أحاديثه معاني فردية تتعلق بحالته النفسية الخاصة وكثيرا ما يظهر في كتابات الأدباء و الشعراء.

5- المعنى الإيحائي: وهو ما تتركه بعض الكلمات من ظلال إيحائية (شفافية) خاصة .
وقد ذكر ألمان (أنظر أحمد مختار عمر) ثلاثة أنواع لتأثيرات هذا المعنى وهي :

- التأثير الصوتي: مثل كلمة (صليل) لصوت السيف و (خرير) لصوت المياه.
- التأثير الصوتي: ويمكن أن تمثل لذلك بالفعل الرباعي المضعف بالعربية (شلشل ).
- التأثير الدلالي: وهو ما تتركه بعض المعاني الأكثر شيوعا من المعاني الأساسية من أثر إيجابي على المعنى الآخر، مثل المعاني المتعلقة بالجنس أو الموت أو قضاء الحاجة
ونظرياته
• النظرية الإشارية : اعتمادا على أبحاث صاحب المحاضرات ميز أصحاب هذه النظرية بين أركان المعنى و عناصره،ولقد منح الأستاذان أوجدن وريتشاردز هذه النظرية صفة العلمية، وأوضحاها في مثلثهما الشهير الذي ميزا فيه عناصر الدلالة.
إن المعنى عند أصحاب هذه النظرية هو ما تشير إليه الكلمة ، فمعنى كلمة تفاحة مثلا هو ما تشير إليه هذه الكلمة في العالم الخارجي (المشار إليه)،من هنا تعرضت هذه النظرية لمجموعة من الانتقادات منها أنها تدرس اللغة خارج إطارها،و أنها تفرض على المتكلم-ليقف على معنى الكلمة-أن يكون على معرفة بكل شيء في العالم الخارجي ،و هذا ليس في استطاعته.كما أنها تقتصر في دراستها على الكلمات التي تملك إحالات في العالم الخارجي،فإن كان لكلمة تفاحة مرجع فإن حروف المعاني مثلا ليس لها مراجع،هذا بالإضافة إلى أن معنى الشيء غير ذاته،فمعنى التفاحة ليس هو التفاحة التي في الواقع لأنها تؤكل و معناها لا يؤكل.


1- أحمد مختار عمر،علم الدلالة،ص38.
2- نفسه،ص 39.
3- نفسه،ص 39.


• النظرية التصورية : يمكن إرجاع جذورها إلى القرن السابع عشر مع الفيلسوف جون لوك John luke الذي اعتبر الأفكار صورا موجودة في الذهن.إن الكلمات حسب هذه النظرية تشير إلى الأفكار الموجودة في الذهن، وهذه الأفكار هي معناها فهي إذن"ترتكز على الأفكار أو التصورات الموجودة في عقول المتكلمين بقصد تحديد معنى الكلمة"(1)
"ويمكن صياغة المبدأ العام الذي ترتكز عليه هذه النظرية كالتالي : يكون للعبارة معنى إذا و فقط إذا ارتبطت بفكرة ما"(2)
و رغم أن هذه النظرية شكلت الأساس لعدد من النظريات فإنها لم تسلم من انتقادات عدة منها أن" التخيل الذهني متغير و اعتباطي و يختلف سواء في طبيعته أو في نوعه من شخص إلى آخر"(3) بل نجد الاختلاف حسب الظروف عند نفس الشخص،فنفس الكلمة قد تدل على فكرة معينة في وقت معين و تدل على أخرى في وقت آخر. ومن الانتقادات التي وجهت كذلك لهذه النظرية أن الأفكار قد تكون جيدة أو سيئة أو ماكرة...إلخ(أي لها قيم) ، و معنى اللفظ لا يمكن أن تكون له هذه الخصائص"(4) ،كما أنه قد لا يوجد صور ذهنية معينة يمكنها أن تفسر معنى بعض الكلمات من قبيل "كيف"أو"رغم"أو"كي"...
• النظرية السلوكية :أعطت هذة النظرية اهتماما للجانب الممكن ملاحظته وأغفلت الأفكار و كل ما هو عقلي غير قابل للملاحظة،فبومفيلد رائد هذه النظرية يرى أن المعنى" يتألف من ملامح الإثارة و ردود الفعل القابلة للملاحظة"(5)،فاللغة عنده مجموعة استجابات لمثيرات معينة،ومعنى العبارة هو" الحافز الذي يدعو إلى التلفظ بها و/أو الاستجابة التي يستدعيها من المستمع"(6)


1- أحمد مختار عمر،علم الدلالة،ص58.
2- عبد المجيد جحفة،مدخل إلى الدلالة الحديثة،دار توبقال للنشر،الطبعة1، 2000،ص 24.
3- نفسه، ن-ص.
4- نفسه، ص 22.
5- أحمد مختار عمر،علم الدلالة،ص61.
6- عبد المجيد جحفة، مدخل إلى الدلالة الحديثة،ص 26.


إن تفسير المعنى على هذا النحو تفسير ميكانيكي يربط المعنى بالموقف الذي أنتج فيه اللفظ . فدلالة صيغة لغوية ما، إنما هي المقام الذي يفصح فيه المتكلم عن هذه الدلالة والرد اللغوي أو السلوكي الذي يصدر عن المخاطب.
• نظرية السياق: يعتبر الأستاذ فيرث رائد هذه النظرية . وقد ألح على ضرورة تسييق المفردة للحصول على دلالتها الحقيقية،و يقول مارتيني أنه خارج السياق لاتتوفر الكلمة على المعنى .فالمعنى إذن لا نبحث عنه إلا في إطار سياقه اللغوي، وظروف إنتاجه،من هنا قسم العلماء السياق إلى أربعة أنواع : السياق اللغوي،و السياق العاطفي،و سياق الموقف، و السياق الثقافي .وقد وقفنا على هذه الأنواع فيما سبق.وعموما يمكن اعتبار منهج هذه النظرية من "المناهج الأكثر موضوعية،ومقاربة للدلالة،ذلك أنه يقدم نمودجا فعليا لتحديد دلالة الصيغ اللغوية"(1).
• نظرية الحقول الدلالية : لقد تبلورت هذه النظرية على يد مجموعة من العلماء كإسبن Ispen (1924) و jolles (1934) و Prozig (1934) و Trier (1934) الذي درس الألفاظ الفكرية في اللغة الألمانية الوسيطة(2). إن معنى الكلمة عند أصحاب هذه النظرية لا يتحدد إلا ضمن مجموعة معاني الكلمات التي تتصل بها دلاليا فهو"محصلة علاقاتها بالكلمات الأخرى في داخل الحقل المعجمي"(3).والحقل المعجمي أو الدلالي هو مجموعة الكلمات المرتبطة دلاليا،والتي توضع عادة تحت لفظ عام يجمعها،كألفاظ القرابة،و الألوان،وهو أيضا قطاع متكامل من المادة اللغوية يعبر عن مجال معين من الخبرة كما يقول أولمان، أو مجموعة جزئية لمفردات اللغة كما يقول ليونز. وقد قسم العلماء الحقول الدلالية إلى أنواع،ومنهم أولمان الذي قسمها إلى ثلاثة أنواع: الحقول المحسوسة المتصلة


1- منقور عبد الجليل،علم الدلالة: أصوله ومباحثه في التراث العربي، من منشورات اتحاد الكتاب العرب،دمشق،2000،ص 89.
2- مختار عمر،علم الدلالة،ص 82.
3-semantic fields p 22 عن -مختار عمر،علم الدلالة،ص 80.


،و الحقول المحسوسة ذات العناصر المنفصلة،و الحقول التجريدية(1) .و تجمع المفردات داخل الحقل المعجمي علاقات عدة منها ،الترادف و الإشتمال و التضاد و التنافر و علاقة الجزء بالكل .و سنقف بتفصيل على أهم هذه العلاقات في الفصل الثاني.
• النظرية التحليلية : تهتم هذه النظرية بتحليل الكلمات إلى مكونات وعناصر، فمعنى الكلمة طبقاً لهذه النظرية هو "طاقم الملامح أو الخصائص التمييزية"، وكلما زادت الملامح لشيء ما قل عدد أفراده، والعكس صحيح كذلك، وعلى هذا يمكن تضييق المعنى وتوسيعه عن طريق إضافة ملامح أو حذف ملامح"(2).إن هذه الخصائص أو الملامح هي ما يفرق بين الكلمات،فمثلا كلمة "رجل" تملك الملامح التالية :اسم-حي-إنسان-ذكر-بالغ،أما كلمة" امرأة" فتملك الملامح التالية : اسم-حي-إنسان-أنثى-بالغ.فنجد أن رجل تختلف عن امرأة في ملمح واحد هو ملمح الجنس.إذن ينبني معنى الكلمات حسب هذه النظرية على مكوناته أو ملامحه التمييزية.
• نظرية الوضعية المنطقية في المعنى :ينطلق تصور أصحاب هذه النظرية للمعنى من أفكار مجموعة من الباحثين أهمهم: العالم "أتونيراث" (A/ NEURATH) ، وهمبل (Hempel)، و"كارنب (Carnap)"، و"الفرد جولر أير (A.J.Ayer)"، و"فردريك وايزمان (F. Waisman)"،و مورتس شليك المؤسس الاول الذي ذهب الى "أن معنى قضية ما ،هو طريقة تحقيقها وذلك بتوفر شروط للتحقيق تكون على اثرها قضية صادقة"(3).ان التحقق عند شليك هو مطابقة معنى الجملة للواقع

1- meaning and style p27-31 عن مختار عمر،علم الدلالة،ص107.
2- مختار عمر،علم الدلالة،ص126.
3-منقور عبد الجليل،علم الدلالة،ص 100.

،فإن تحققت فهي صادقة وإلا فهي كاذبة. "فتحديد معنى الجملة هو تحديد القواعد التى تنظم استعمال تلك الجملة ، وهو نفسه تحديد الطريقة التي نتحقق بواسطتها من صدق او كذب تلك الجملة/شليك 1936 . وبعبارة اخرى،فمعنى القضية هو طريقة التحقق منها من حيث الصدق او الكذب"(1) ،بهذا المعنى فإن هذه النظرية لايمكن تطبيقها على الجمل الإنشائية،بل فقط على القضايا أي الجمل الخبرية في النحو ،فقضية مثل "الثلج ابيض" يمكن أن تخضع لمعيار الصدق أو الكذب أي يمكن التحقق منها ،أما جملة أمرية ما أو استفهامية أو طلبية ... فلا يمكن أن توصف من خلال مفهوم التحقق. من هنا فإن أصحاب هذه النظرية قد وقعوا في سلطة النظرة الحسية للأشياء ، فخلطوا البحث في المعنى بصدق الجملة .وقد ذهب "أير" إلى أن تحقيق الجملة لايعني تحديدا تاما لمعناها بل هو مجرد تدعيم له ،قد يطابقه الواقع أو يخالفه .وفي نفس إطار هذه النظرية ،رأى "وايزمان" أنه ينبغي البحث عن مرادف يشرح معنى الجملة ،وإذا كان هذا المرادف يقوم بدوره في تحديد المعنى ، فإنه بالمقابل قد يضيف معنى زائدا على المعنى الأصلي . وقريبا من تصور" أير" نجد جورج مور يؤكد أن تصور معنى الكلمة هو الاتيان بتصورات أخرى تكافئه منطقيا .
• النظرية البراجماتية :تقترب هذه النظرية من نظرية الوضعية المنطقية وذلك لاشتراكهما في الملاحظة الحسية . يرى تشارلز بيرس رائد هذه النظرية أن تصورنا لشئ ما يتألف من تصورنا لأثاره العملية ، فمعنى الكهرباء مثلا هو ماتحدثه وما تنتجه من فعل، فالطابع الوظيفي والبراجماتي هو الذي يحدد تصورنا حول الشئ من هنا رأى بيرس أن التصورات التي لاتنتج عنها أثار عملية لامعنى لها . (2)
1- عبد المجيد جحفة، مدخل إلى الدلالة الحديثة،ص 28.
2- منقور عبد الجليل،علم الدلالة،ص 102.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أقسام علم الدلالة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة ::  اللسانيات النظرية :: علم الدلالة والتخاطب (التداولية)-
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


فانضموا إليها

Computer Hope
انضم للمعجبين بالمنتدى منذ 28/11/2012
سحابة الكلمات الدلالية
رحلة البياني بالكلمات حزين الاسلامية اطرافه فراش شوقي مقدمة دراسات النقد في الأدبي تعريف رثاء أحمد حينما تراثنا الاجنبي الرجال النص الاثر الحضارة الشكلانية التركيب اللغة


حقوق النشر محفوظة لمنتديات تخاطب
المشاركون في منتديات تخاطب وحدهم مسؤولون عن منشوراتهم ولا تتحمل الإدارة ولا المشرفون أي مسؤولية قانونية أوأخلاقية عما ينشر فيها

Powered by phpBB© 2010

© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونة