منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتحميل والتعليق
وإضافة موضوع جديد والتخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيرجى التسجيل، وإن كنت قد سجّلت فتفضّل
بإدخال اسم العضوية

يمكنك الدخول باستخدام حسابك في الفيس بوك



ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك هنا
التسجيل بالأسماء الحقيقية ثنائية أو ثلاثية وباللغة العربيّة فقط

منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة

تهتم بـ الثقافة والإبداع والفكر والنقد واللغة والفلسفة
 
بحـثالرئيسيةالتسجيلدخول
تعلن إدارة المنتديات عن تعيين الأستاذ بلال موقاي نائباً للمدير .... نبارك له هذه الترقية ونرجو من الله أن يوفقه ويعينه على أعبائه الجديدة وهو أهل لها إن شاء الله تعالى
للاطلاع على فهرس الموقع اضغط على منتديات تخاطب ثم انزل أسفله
» الاتجاه التداولي والوظيفي في الدرس اللغويالإثنين 2 أكتوبر 2017 - 20:42 من طرف الشريف الجرجاني» نظرية النحو التحويلي – تشومسكي الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 22:51 من طرف شادي مجلي سكر» الدّرسُ النحوي في بغداد أم مدرسَة بغداد النحويّة؟ - د.محمد قاسم1الأحد 24 سبتمبر 2017 - 23:17 من طرف احمد عارف الكبيسي» لأول مرة على النت كيف ننجز الأشياء بالكلمات؟ أ.د محمد حسن عبد العزيزالسبت 16 سبتمبر 2017 - 21:53 من طرف رنيم يوسف» الفلسفة:تعريفها و أهميتها والرد على دعاوى معارضيهاالخميس 7 سبتمبر 2017 - 23:09 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» براءةٌ من تجاوزات الخيامالخميس 20 يوليو 2017 - 5:23 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الرابعةالإثنين 17 يوليو 2017 - 6:41 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الثالثةالأحد 9 يوليو 2017 - 9:30 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الثانيةالأحد 2 يوليو 2017 - 7:43 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيامالإثنين 26 يونيو 2017 - 9:01 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» ورشة عمل #الامن و#السلامة في#المستشفيات والمراكز الصحيةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:38 من طرف مركز ميتك» #دورة ادارة المخاطر التعاقدية و#التأمين و#التعويضات #دورة معتمدةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:34 من طرف مركز ميتك» #دورة ﺍﻷﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻓﻲ ﻧﻈﻢ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ #دورة متقدمةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:31 من طرف مركز ميتك» #دورة الاتجاهات العملية والتطبيقية في العقود و#الرخص #الالكترونية الأربعاء 31 مايو 2017 - 17:37 من طرف مركز ميتك» #دورة المفاهيم الأساسيه لعلم السموم Basic concepts of Toxicologyالأربعاء 31 مايو 2017 - 17:33 من طرف مركز ميتك

شاطر | 
 

 جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إيمان جاك
عضو ذهبي
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
الجزائر

عدد المساهمات :
71

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
23/12/2010


مُساهمةموضوع: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الأربعاء 6 يوليو 2011 - 1:53

المقدمة:

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين أما بعد:
فإنه من الصعب تحديد البدايات الأولى للسانيات التطبيقية عند علمائنا العرب القدامى
فهم قد تحدثوا عنها بشكل معمم ولهذا يجب أن نطرح بعض التساؤلات منها : هل في
التراث العربي جذور للسانيات التطبيقية؟ وهل أصبحت علما قائما بذاته؟ كل هذه الأسئلة
سأجيب عنها في هذا البحث.

أصالة النحو العربي في القرون الأولى للهجرة :
ومن الثابت أن النحو العربي مرّ كبقية العلوم بقانون النشوء والارتقاء ، فنشأ بسيطا ضعيفا ، ثم أخذ يتدرج في النمو والقوة والاستكمال ، فانتقل على أيدي أئمته كعبد الله بن أبي إسحاق ( ت 117 هـ ) ، والخليل بن أحمد ( ت 175 هـ ) ، وسيبويه ( ت 180 هـ ) ، والكسائي ( ت 189 هـ ) ، والفراء ( ت 207 هـ ) (¹) ، ونظرائهم من الأعلام من ضوابط بسيطة يقيم بها المعربون ألسنتهم - بعد أن تفشى اللحن وضاعت السليقة - إلى علم دقيق متطور يدرس لذاته ² .
لقد أرسى "الخليل" وتلميذه الفذّ "سيبويه" أمورا صارت مسلمات أو شبه مسلمات . فمن ينعم النظر في "الكتاب" يدرك في وضوح أصالة النحو العربي عند النحاة الأوائل الذين عاشوا في الصدر الأول من الإسلام . ومن أهم الحقائق التي تدل على فكر أصيل ، وتصور دقيق ، وفهم عميق لطبيعة بناء هذا العلم - عند أولئك النحاة - تلك الأسس والأصول التي قام عليها ، نذكر منها على سبيل المثال : مفهوم العامل ، ومفهوم الحد والمثال ، ومفهوم الاستقامة ، ومفهوم القياس والسماع ، ومفهوم العلة ، ومفهوم الأصل والفرع³ .. وغيرها من المفاهيم التي اكتشفوها من خلال استنطاق النصوص والاتصال المباشر بالواقع اللغوي . فهي مفاهيم تبين في وضوح لا يقبل الشك أن للنحو العربي عند "سيبويه" وشيوخه وتلاميذه منطق ، ولكنه منطق رياضي خاص4مسلوخ من روح العربية ، وأن وجود هذا الأثر المنطقي دليل على مكانة الجانب العقلي فيه ، وهو جانب كان موجودا إلى الجانب النقلي . وقد صار هذا الجانب ضروريا في البحث اللغوي الحديث ، لا سيما عند التحويليين ؛ لأنه أداة أصيلة من أدوات بناء العلم ، بدونه يتحول النحو إلى مجرد جمع وتصنيف .
ونحن على مسار البحث عن نظرية الفكر اللساني التربوي في اللغة نتساءل هل تسنى لنظرية العرب في اللغة أن تنفذ إلى خصائص الظاهرة اللسانية بالاعتماد على ملابسات اقتنائها وطريقة تحصيلها
إن نظريات النحاة العرب الأولين تكتسي أهمية كبيرة ، وهذا ليس من حيث إنها ما تزال ذات قيمة كبيرة من الناحية العلمية ، بل من حيث إنها يمكن أن تستغل مفاهيمها في الميدان التطبيقي كالمعالجة الآلية للنصوص وتركيب الكلام الاصطناعي واللسانيات التربوية(9).
اللسانيات التربوية :
تعد اللسانيات التربوية ثمرة اللقاء بين اللسانيات وعلم التربية . فموضوع اللسانيات التربوية هو الإفادة من حقائق اللسانيات العامة بمناهجها ونتائج دراساتها وتطبيق ذلك كله في مجال تعليمية اللغات(10)

1 - د . عبد الرحمن الحاج صالح ، اللغة العربية بين المشافهة والتحرير ، مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة
²- عباس حسن ، النحو الوافي ، ج 1 ، ط 9 ، دار المعارف القاهرة ، ص 3 .
³- يعتبر هؤلاء الأئمة لسانيين كبارا ، فـ " عبد الله بن أبي إسحاق " هو أول من بعج النحو ومدّ
القياس وشرح العلل ، والخليل هو مؤسس نظرية العامل ومخترع الشكل الذي ما زال يستعمل إلى يومنا هذا في الكتابة العربية ، وسيبويه هو واضع أول كتاب في علم النحو .
4- المفتونون بالمنهج الوصفي يعتبرون النحو العربي نحوا معياريا لا نحوا علميا وصفيا ، ولكن اتصال
النحاة الأوائل بالواقع اللغوي أي الاستعمال يفند هذا الادعاء ويثبت أن النحو العربي بدأ وصفيا .


didactique des langues
أي أنها تستغل معطيات اللسانيات العامة وفروعها الخاصة ، وما وصلت إليه بحوثها من حقائق ثابتة لحل مشكلات تربوية ميدانية .
فاللسانيات التربوية حقل تعاوني ما انفكت أطرافه تترامى بتعدد أبعاده ، إذ تتفرع مجالات الاهتمام فيه تبعا لمقاييس الزمن والمادة والموضوع¹، فهي من أهم سياقات اللسانيات التطبيقية عامة .
ومن أهم المشكلات التي تتعرض لها اللسانيات التربوية هي البحث الموضوعي في الصعوبات اللغوية التربوية: ماذا يجب أن نعلم من اللغة ؟ وكيف يجب أن نعلمه ؟ وبمعنى آخر أنها تنظر في المحتوى اللغوي الذي يقدم للمتعلم من حيث الكم والكيف، كما تنظر في محتوى الطريقة أو الطرق التي تستعمل لتبليغ هذا المحتوى ، وفي تأدية المعلم لهذه الطريقة وكيفية تطبيقه لها (²) .
لقد بذل العلماء العرب جهودا مضنية في تتبع النصوص واستقصائها ، وإعمال الفكر واستخراج القاعدة النحوية . وليس يدري أحد مقدار الجهود التي بذلت في استنباط قاعدة نحوية يعرفها أطفال المدارس اليوم . وهذا الإبداع من أهم ما يجيبنا به موروث الحضارة العربية الإسلامية في قضية معرفة الكيفيات المرتبة لسنن الكلام . وللإشارة ، فإن البحث في هذه الكيفيات وسبل تحصيلها يعد من صميم اللسانيات التربوية .
فمما لا شك فيه أن مادتي النحو والصرف تشكلان جزءا رئيسا في قضايا اللسانيات التربوية بشكل عام ، ويعتبر هذا الجزء من أعقد العناصر اللغوية وأصعبها في مناهج اللغة العربية . ولعل جزءا كبيرا من ذلك التعقيد والصعوبة تعود إلى سوء استغلال القواعد النحوية من قبل المربين والمعلمين ، وفهمهم القاصر والمحدود لمستوياتها وطبيعة أهدافها ، أو المبالغة الكبيرة في فهمها والتركيز عليها عند تعليمهم للغة ؛ فكثيرا ما يتم تعليمها بعيدا عن الغاية المقصودة .
إن اللسانيات التربوية واجهت على مر العصور مشكلات عديدة ، وما زالت تواجهها لعل من أهمها الافتقار إلى مادة نحوية تعليمية مناسبة ، يتم إعدادها للمتعلمين وعرضها عليهم في ضوء مجموعة من المقاييس الموضوعية ، منها ما يختص بطبيعة المعرفة التي تعد لها هذه المادة ، ومنها ما يختص بالدارسين الذين يستخدمونها . ومن يستنطق نصوص التراث يكشف عن كثير من الأقوال والأعمال التي اهتمت بجانب أو جوانب من اللسانيات التربوية. والذي يهمنا من هذه الجوانب هو المحتوى النحوي المدرس قديما وحديثا ، وآراء العلماء في كيفية انتقائه وطريقة عرضه وتثبيته في أذهان المتعلمين .
لقد أدرك بعض النحاة واللغويين القدامى ضرورة وجود مستوى من المؤلفات النحوية المختصرة والميسرة ، كما تنبه بعضهم إلى ضرورة التمييز بين وظيفة بحث ما في النحو من مشكلات ، وبين وظيفة تعليم النحو لبعض المستويات . وأول ما يتقرر لدينا في هذا المجال قول الجاحظ ( ت 255 هـ ) في بعض رسائله : " وأما النحو فلا تشغل قبله [ أي الطفل ] منه إلا بقدر ما يؤديه إلى السلامة من فاحش اللحن ، ومن مقدار جهل العوام في كتاب إن كتبه وشعر إن أنشده ، وشيء إن وصفه . وما زاد على ذلك فهو مشغلة عما هو أولى به . ومذهل عما هو أردّ عليه منه ، من رواية المثل والشاهد والخبر الصادق والتعبير البارع . وإنما يرغب في بلوغ غايته ، ومجاوزة الاقتصاد فيه من لا يحتاج إلى تعرف جسيمات الأمور ، والاستنباط لغوامض التدبير ، ولمصالح العباد والبلاد [...] ومن ليس له حظ غيره ولا معاش سواه ، وعويص النحو لا يجري في المعاملات ولا يضطر إليه شيء" ³
¹ - د. عبد السلام المسدي ، قضايا في العلم اللغوي ، الدار التونسية للنشر ، تونس 1994 ، ص 17 12 - د. عبد الرحمن الحاج صالح ، أثر اللسانيات في النهوض بمستوى مدرسي اللغة العربية ، مجلة اللسانيات ، العدد 4 ، ص 42 .
² - لأن المقصود من تعليم النحو ليس إخراج كل المتعلمين علماء فيه .
³ - رسائل الجاحظ ، تحقيق عبد السلام محمد هارون ، ج 3 ، ط 1 ، ص 38

فالجاحظ يدعو إلى تعليم الناشئة النحو الوظيفي الذي يجري في المعاملات ، فالغاية من تعليم النحو - في نظره - هي إصلاح اللسان والقلم في كتاب يكتب أو شعر ينشد أو خطبة تلقى أو رسالة تؤلف .
وضمنيا ، يستفاد من كلام الجاحظ أنها دعوة صريحة إلى ضرورة التمييز بين النحو كعلم والنحو كتعليم ، أو قل بين مستويين من مستويات النحو :
1 - مستوى نظري تخصصي ، وينبغي أن يكون مجردا عميقا يدرس لذاته وتلك طبيعته. وهذا المستوى من النحو يعدّ نشاطا قائما برأسه ، أهدافه القريبة الخاصة به هي الاكتشاف المستمر والخلق والإبداع . وهذا هو الأساس والمنطلق في وضع نحو تعليمي تراعى فيه قوانين علم التدريس .
2 - مستوى ثان تعليمي وظيفي نافع لتقويم اللسان وسلامة الخطاب وأداء الغرض وترجمة الحاجة . ومن الفضول الذي لا خير فيه أن يتعمق من كانت هذه غايته في جزئيات النحو ، وأن يتورط أو يورَّط في أصوله ، ويتيه في شعاب قضاياه ¹ . فالنحو العلمي شيء والنحو التعليمي شيء آخر .
فما النحو إلا وسيلة لضبط الكلام وصحة النطق والكتابة ، هذه غايته التعليمية التي أقرها العلماء : " النحو هو انتحاء سمت كلام العرب في تصرفه ، من إعراب وغيره كالتثنية والجمع ، والتحقير والتكسير والإضافة والنسب والتركيب ، وغير ذلك ، ليلحق من ليس من أهل اللغة العربية بأهلها في الفصاحة".
إن النحو عند ابن جني ( ت 392 هـ)" أداء لغوي فائدته الوصول إلى التكلم فينطق بها وإن لم يكن منهم وإن شذ بعضهم عنها رد به إليها بكلام العرب على الحقيقة صوابا غير مبدل و مغير"².
وإن الاعتبار - في نظم الكلام - يكون بمعرفة مدلول العبارات لا بمعرفة العبارات . فلو كان النظم يكمن في معاني النحو - كما يقول عبد القاهر الجرجاني ( ت 471 هـ ) -
"لكان البدوي الذي لم يسمع بالنحو قط ، ولم يعرف المبتدأ والخبر وشيئا مما يذكرونه لا يتأتى له نظم الكلام وإنا لنراه يأتي في كلامه بنظم لا يحسنه المتقدم في النحو . قيل إن الاعتبار بمعرفة مدلول العبارات لا بمعرفة العبارات . فإذا عرف البدوي الفرق بين أن يقول : "جاءني زيد راكبا" ، وبين قوله : "جاءني زيد الراكب" ، لم يضره ألا يعرف أنه إذا قال: راكبا كانت عبارة النحويين فيه أن يقولوا في "راكب" أنه حال ، وإذا قال " الراكب" أنه صفة جارية على زيد"³ .
فعلا ، لقد أكدت اللسانيات التربوية ما ذهب إليه " عبد القاهر " و" ابن جني " ، حيث رفضت رفضا باتا ، بناء تعليمية اللغات على القواعد النظرية الصرفة ، ونادت بتوجيه الجهود إلى تمرين المتعلمين على اكتساب اللغة من خلال أنماط ومثل لغوية حية يجري تعلمها الواحدة تلو الأخرى ؛ لأن اكتساب لغة ما يعني اكتساب آليات لا شعورية ، وهذا ما يسميه المختصون في تعليمية اللغات بالنحو الضمني 4 .

¹ - إن النحو التعليمي عند النحاة المتأخرين داخلته شوائب مغرقة في التكلف ومسرفة في التأويل انتهت به إلى حدود منطقية وتعليلات فلسفية وتقديرات وتأويلات تبتعد في كثير من الأحيان عن الواقع الحي للغة ، انظر د. شوقي ضيف ، تيسير النحو التعليمي قديما وحديثا مع نهج تجديده ، دار المعارف ،ص3-4
² - ابن جني ، الخصائص ، تحقيق محمد علي النجار ، ج 1 ص 34 .
³ - عبد القاهر الجرجاني ، دلائل الإعجاز ، تحقيق رشيد رضا ، ط 2 ص 320 - 321 .
4 - يميز المختصون في تعليمية اللغات بين نوعين من القواعد : القواعد النظرية الصريحة والقواعد الضمنية. ويرى أنصار الاتجاه الصريح أن تعليم أية لغة لا بد أن يتم من خلال عرض مباشر لقواعدها النظرية . أما أنصار الاتجاه الضمني ، فيعتقدون أن الوضع الطبيعي لتعلم اللغة هو عرضها بشكل غير مباشر ، وذلك بالتركيز على مثلها وأنماطها . والحقيقة أنه لا توجد مرحلة كلها صريحة وأخرى كلها ضمنية .


ابن خلدون وقضايا التحصيل اللغوي :
اشتهر " عبد الرحمن بن خلدون " ( ت 808 هـ ) عند عامة الناس بأنه أرسى قواعد فلسفة التاريخ . وكثيرا ما يذكر في الكتب الحديثة بأنه منشئ علم الاجتماع العمراني ، وهذا اعتراف بجزء مما أبدعه الرجل
" فابن خلدون " يجهل قدره كثير من الناس ، بل إنهم يعرفونه على أنه عالم اجتماع ليس إلا . ولكن هناك من اللسانيين من يجد في المقدمة مخزونا من الاستطرادات الثرية التي تدل على جملة من الأفكار اللسانية التربوية التي لا تقل أهمية عما توصل إليه البحث اللساني واللساني التطبيقي عند الغربيين ¹ . ومن أهم هذه الأفكار ما يلي :
1 - التدرج في عرض المادة والتركيز على المتعلم باعتباره جوهر العملية التعليمية :
لقد نفذ "ابن خلدون" بحس دقيق كاد ينفرد به ، وذلك عند تناوله لقضايا التحصيل عامة واكتساب الملكة اللغوية خاصة ؛ إذ حظيت كثير من القضايا اللغوية في مقدمته " كتاب العبر بالفحص والتحليل ، فراح يستكشف حقائقها ويستقصي تقلباتها مستكنها ظواهرها الخفية .
وأول ما يتقرر لديه في هذا الشأن حديثه عن الطريقة الناجعة لتعليم العلوم عامة ، حيث يرى أن تعليم العلوم للمتعلمين » يكون مفيدا إذا كان على التدريج شيئا فشيئا ، وقليلا قليلا . يلقى عليه [ المتعلم ] أولا مسائل من كل باب من الفن هي أصول ذلك الباب ويقرب له في شرحها على سبيل الإجمال ويراعى في ذلك قوة عقله واستعداده لقبول ما يورد عليه"² .
ومعنى ذلك أن الابتعاد عن التعقيد والالتزام بمبدأ التدرج في عرض المادة المدرسة : من البسيط إلى المعقد ، ومن السهل إلى الصعب ، ومن العام إلى الخاص ، وكذا الانطلاق من حاجات المتعلمين ورغباتهم واستعداداتهم هو الوجه الصواب لتعليم العلوم . وهذا ما تقره اللسانيات التربوية الحديثة .
وبعد أن يقيم ابن خلدون تصورا للطريقة الناجعة في تعليم العلوم يتناول - بالنقد والتحليل - طرائق التعليم السائدة في عصره ، وكيفية تأدية المعلمين لها . فهي - في نظره - طريقة تقليدية بالية ، قليلة الجدوى ، عديمة الفائدة تنفر ولا تشوق ، هذا هو واقع التعليم في عصر ابن خلدون : " وقد شاهدنا كثيرا من المعلمين لهذا العهد الذي أدركنا يجهلون طرق هذا التعليم وإفادته ، ويحضرون للمتعلم في أول تعليمه المسائل المقفلة من العلم ، يطالبونه بإحضار ذهنه في حلها ويحسبون ذلك مرانا على التعليم وصوابا فيه ، ويكلفونه رعي ذلك وتحصيله فيخلطون عليه بما يلقون له من غايات الفنون في مبادئها ، وقبل ، يستعد لفهمها [...] وإذا خلط عليه الأمر عجز عن الفهم ، وأدركه الكلل ، ويئس من التحصيل
وهجر العلم والتعليم"³
إن التحريات الميدانية ، أو ما يسمى بنقل المعاينة بمصطلح ابن خلدون تنم عن بصيرة وفكر تربويين عميقين عند صاحب المقدمة . فالجهل بطرائق التعليم - كما توحي بذلك أقواله - سبب خطير في تدهور التدريس ونفور المتعلمين ، هذا من ناحية . ومن ناحية أخرى فإنه على قدر جودة التعليم وملكة المعلم يكون حذق المتعلم في حصول الملكة .

¹ - انظر د. عبد السلام المسدي ، التفكير اللساني في الحضارة العربية ، الدار التونسية للكتاب ، ط 2 ، تونس 1986 ، ص 208 - 237 .
² - ابن خلدون ، المقدمة ، ج 2 ، الدار التونسية للنشر - المؤسسة الوطنية للكتاب الجزائر ، 1984 ص695. .
³ - المرجع نفسه ، ص 295 - 296 .

هذه بعض الأفكار التي يتحدث فيها " ابن خلدون " عن جوهر العملية التعليمية المتمثل في المعلم والمتعلم والمادة والطريقة . أما بالنسبة لتعليم الملكة اللغوية ، فإن أهم ما يتقرر لديه في هذا الشأن ما يلي
أ - السمع أبو الملكات اللسانية .
ب - دراسة القواعد لذاتها سبب خطير في ضعف التحصيل .
ج - تمييز ملكة اللغة عن صناعتها .
د - تحديده اللغة بأنها ملكة في اللسان .
أ - السمع أبو الملكات اللسانية ¹ :
لم تعد اللغة في زماننا تعلم باعتبارها ظاهرة مكتوبة ، بل باعتبارها ظاهرة صوتية منطوقة في المقام الأول . ولذا ، فإن الاهتمام بالنطق والحديث يحتل مقاما خاصا في تعليمية اللغات الحديثة ؛ لأنه الأصل ، أما الكتابة فهي ظاهرة تابعة له . فالواقع يثبت أن الإنسان يتكلم قبل أن يكتب ، ويسمع قبل أن يتكلم .
ومن المبادئ اللسانية التربوية التي أقرها ابن خلدون ونبه على أهميتها في حصول الملكة اللغوية مبدأ السماع ، والانغماس. فأبو الملكات اللسانية - في نظره - هو السمع والإنصات ، والشيء الذي يعين المتعلم على فتق لسانه بالمحاورة والكلام والمناظرة هو الانغماس الكلي في وسط لغوي عفوي ، فهو الذي يقرب شأنها ويحصل مرماها ، وهكذا تصيرت الألسن واللغات من جيل إلى جيل وتعلمها العجم والأطفال . هذه فكرة نلمسها عند ابن خلدون في معرض تفسيره لقول العامة أن اللغة للعرب بالطبع ، حيث يقول : " فالمتكلم من العرب حين كانت ملكة اللغة العربية موجودة فيهم يسمع كلام أهل جيله وأساليبهم في مخاطباتهم وكيفية تعبيرهم عن مقاصدهم كما يسمع الصبي استعمال المفردات في معانيها [...] ثم لا يزال سماعهم لذلك يتجدد في كل لحظة ومن كل متكلم ، واستعماله يتكرر إلى أن يصير ذلك ملكة وصفة راسخة ويكون كأحدهم"²
وهكذا يتركز على يد ابن خلدون أن خروج الأشياء من القوة إلى الفعل لا يكون دفعة واحدة ، فلا بد لها من زمان وتكرار مرة بعد أخرى ، أي لا بد لها من ارتياض ومعاودة .
ب - دراسة القواعد لذاتها سبب خطير في ضعف التحصيل :
يرى ابن خلدون أن العلوم تنقسم إلى قسمين : علوم غايات وأخرى وسائل لهذه الغايات . وعلم النحو - في نظره - فرض كفاية لا فرض عين . فهو من صميم العلوم الآلية التي ينبغي ألا توسع فيها الأنظار ولا تفرع فيها المسائل . ولذا دعا المعلمين لهذه العلوم إلى ألا يستبحروا في شأنها ولا يستكثروا من مسائلها ؛ لأن ذلك يخرجها عن المقصود ، فيصير الاشتغال بها لغوا
المتأخرون في صناعة النحو....لأنهم أوسعو دائرة الكلام فيها نقلا واستدلالا " ... وهذا كما فعله
وأكثروا من التفاريع والمسائل بما أخرجها عن كونها آلة وصيرها مقصودة لذاتها . وربما يقع فيها لذلك أنظار ومسائل لا حاجة بها في العلوم المقصودة بالذات فتكون لأجل ذلك من نوع اللغو ، وهي مضرة أيضا بالمتعلمين على الإطلاق"³
وعليه ، فإن النحو التعليمي ليس غاية في حد ذاته ، بل هو وسيلة مساعدة لاكتساب الملكة على الاطلاق اللغوية ، وينبغي أن يدرس على هذا الأساس .
- المرجع نفسه ، ص 713 .¹
²-المرجع نفسه، ص723.³المرجع نفسه ، ص700.


ج - تمييز ملكة اللغة عن صناعتها :
يميز اللسانيين بين نوعين من المعلومات اللغوية : المعلومات الخاصة بالملكة والمعلومات الخاصة بالصناعة. فالنوع الأخير هو اللغة كنظام وعلم مجرد وقوانين . ويمثل هذا النوع جانب البحث ، والبحث اللغوي هو من وظيفة العالم بأسرار اللسان . أما النوع الثاني فهو اللغة كإنجاز أو تحقق فعلي في صورة كلام أو كتابة، ويمثل هذا النوع جانب الاستعمال، واستعمال اللغة هو وظيفة المتكلم . ومعرفة العالم بأسرارها معرفة نظرية ، في حين أن معرفة المتكلم لها معرفة عملية ¹ .
لقد نبه "ابن خلدون" المربين والمعلمين إلى ضرورة التمييز بين هذين المستويين : اللغة كملكة واللغة كصناعة . ففصل بدقة بينهما في قوله
"إن ملكة هذا اللسان غير صناعة العربية ومستغنية عنها في التعليم ، والسبب في ذلك أن صناعة العربية إنما هي معرفة قوانين هذه الملكة ومقاييسها خاصة . فهو علم بكيفية لا نفس كيفية . فليست نفس الملكة ، وإنما هي بمثابة من يعرف صناعة من الصنائع علما ولا يحكمها عملا" ² .
إن جهل كثير من المربين والمعلمين بهذين المستويين ( اللغة كملكة واللغة كصناعة ) هو الذي أدى إلى تركيزهم على الصورة النظرية البحتة . وعليه ، فإن الحقيقة التي يمكن استنباطها من خلال كلام ابن خلدون هي : على المعلم أن يعلم اللغة ذاتها لا أن يعلم معلومات عن اللغة ، لأن ملكة اللغة لا تحصل » بمعرفة القوانين العلمية التي استنبطها النحاة ، فإن هذه القوانين - كما يقول ابن خلدون - تفيد علما بذلك اللسان ، ولا تفيد حصول الملكة بالفعل في محله"³.
د - تحديده اللغة بأنها ملكة في اللسان :
يرى اللسانيون أن المفردات اللغوية ليس لها معنى في الواقع إلا إذا أدمجت في نص وتعلقت بحال من أحوال الخطاب . ولذا فإن اكتساب الملكة اللغوية لا يتم من خلال استظهار مفرداتها ولا مصطلحاتها النحوية وحدودها الإجرائية ، ولكن من خلال القدرة على التحكم في تراكيبها وأنماطها ، مع مراعاة مقتضى الحال . وفي هذا الصدد ، يقول ابن خلدون : » اعلم أن اللغات كلها ملكات شبيهة بالصناعة، إذ هي ملكات في اللسان للعبارة عن المعاني وجودتها وقصورها بحسب تمام الملكة أو نقصانها . وليس ذلك بالنظر إلى المفردات ، وإنما هو بالنظر إلى التراكيب . فإذا حصلت الملكة التامة في تركيب الألفاظ المفردة للتعبير بها عن المعاني المقصودة ، ومراعاة التأليف الذي يطبق الكلام على مقتضى الحال ، بلغ المتكلم حينئذ الغاية من إفادة مقصوده للسامع ... والملكات لا تحصل إلا بتكرار الأفعال"4 .

- د. تمام حسان ، اللغة بين المعيارية والوصفية ، دار الثقافة ، الدار البيضاء ، ص 4 - 6 .¹
ابن خلدون ، المقدمة، ج2، ص729²
المرجع نفسه ، ص731.³
المرجع نفسه ، ص722.4
إن اللغة - عند ابن خلدون - مهارة تكتسب كما تكتسب أي صناعة من الصنائع أو مهارة من المهارات¹، عن طريق مبدأ الارتياض بالمعاودة والتكرار . فلا تحصل الملكة اللغوية بامتلاك المتعلم لألفاظها ومفرداتها ، ولكن بامتلاك وسيلة لترتيب هذه الألفاظ والتراكيب في مقامات لغوية مختلفة ² .
بناء على هذا الرأي ، يمكن القول إن البدء بتدريس الجملة التامة ، والانطلاق من النصوص العفوية الطبيعية ، ورفض فكرة تقديم الاسم على الفعل أو الحرف أو العكس هو الوضع الطبيعي لاكتساب الملكة اللغوية ، وعليه فإن " أي نظرية في تعليم العربية للناطقين بها ابتداء ولغير الناطقين بها ستبقى ضعيفة المردود ما لم تنطلق من نظرية تركيبية تتخذ الجملة منطلقا لها"³
هذا هو الاتجاه الحديث الذي يدعو إليه المختصون في تعليمية اللغات بشكل عام ، حيث يسعى أنصاره إلى عرض القواعد النحوية والصرفية على المتعلمين عرضا وظيفيا ، من خلال أنماط وتراكيب بنوية متدرجة في الصعوبة ، يكون الهدف منها ترسيخ قاعدة نحوية أو صرفية أو بلاغية معينة في ذهن المتعلم ، عن طريق حمله على القيام بسلسلة من التدريبات اللغوية المنظمة ، وبتكرار محكم ، حتى يصل المتعلم في لحظة من مراحل التعلم إلى تصور هيئات التركيب ومواقع المرفوعات والمنصوبات والمجرورات ، حسب ما تقتضيه المعاني بجهد بسيط ووقت أقل .

¹هذه الفكرة تشبه إلى حد كبير ما ذهب إليه البنويون السلوكيون المتأثرون بالمذهب السلوكي في علم النفس والذي يهتم بدراسة ظاهرة السلوك فقط ، على أساس أنه مكون من عادات يمكن اكتسابها الواحدة تلو الأخرى عن طريق المثير والاستجابة والتعزيز أنظر د.محمود أحمد السيد ، اللسانيات وتعليم اللغة ، ط1 ، دار المعارف الطباعة والنشر، سوسة تونس 1998 ص82. ²-T. Todorov , recherches sémantiques , dans Langage , n° 1 , mars 1966 .
³ د. عبد السلام المسدي ، اللسانيات وأسسها المعرفية ، المؤسسة الوطنية للكتاب ، الجزائر 1986، ص154.


بين اللحن الخفي و اللحن الجلي:
إن الأخطاء اللغوية في الحديث الشفاهي والتحريري لا تحصى في زماننا هذا ، إلا أنه لم يخل في أي وقت من الأوقات كلام الناس منها إلا أن التنبيه على اللحن لم يكن فيه أصحابه موفقين في الكثير من الأحيان . فقد يخطئ اللغوي هو نفسه في تصحيح ما يظنه خطأ ، وذلك لأنه إما أن يجهل ورود اللفظ أو الصيغة التي يرفضها في كلام العرب (بنسبة مئوية معقولة) وإما أن يكون متعصبا لمذهب نحوي معين و هناك حالة ثالثة و هو عدم إدراكه لمرجحات صحته . ""وهذا قد بينه ابن جني في : الخصائص ص28 ومن أمثلة ما نفاه بعض اللغويين من أن يكون عربيا وهو مع ذلك صحيح "استأصل الله عرقاتهم" بالفتح وهي لغة للعرب .(مجالس العلماء ،5) . وجمع حاجة على حوائج .(الأزهري تهذيب اللغة) وتأنيث زوج (لسان العرب). وجرع الشراب بفتح الراء. ابن قتيبة ،(أدب الكاتب325) و عازب بجنب عزب(لسان العرب). وغير ذلك كثير جدا. أما المتأخرون من النحاة فقد بالغ بعضهم في التخطئة و منهم ابن هشام الأنصاري في كتابه مغني اللبيب مثال :"قد" يقول إنها لا تدخل إلا على فعل مثبت مع أن "قد" التي تدخل على المضارع غير التي تدخل على الماضي . وأما المحدثون فمنهم من بالغ أيضا في تشدده وأنكر ما لم ينكره القدماء لسوء فهمهم إياهم ، أو اعتمادهم على ما ورد في القواميس المطبوعة و تناسوا أن ما سكت عنه قاموس قد يكون موجودا في النصوص التي وصلتنا مما يعتمد عليه في الاستشهاد (كمؤلفات الشافعي) وما لم يسمع لفظ على خلاف القياس فإن كل ما قيس على كلام العرب فهو من كلامهم"¹ . فالسكوت عن شئ ليس دليلا على عدم وجوده أو استحالة وضعه قياسا على ما ورد .ثم إن بعض الأساتذة يتعسفون في التخطئة فيحكمون المنطق في اللغة ويرفض بعضهم أن يقال "على ضوء كذا " و الحق أن هذا تعبير مقتبس من اللغات الأوربية ونقل إلى العربية في عصرنا الحاضر ومقصودهم هو الاعتماد على الضوء المسلط على الشئ. هذا و من الأخطاء الشائعة ما ليس له وجه على الإطلاق وهو الخطأ الجلي الذي لا يجيزه قياس ولم يأت به سماع وذلك كنزعة المحدثين في فتح الفاء من بعض ما جاء على فعال مثل : كيان وخيار ، وكاستعمالهم طالما بمعنى ما دام. وغير ذلك كثير. و سبب تمادي الناس في هذه الأخطاء هو شيوعها وفشوها على ألسنة الكثير من المثقفين وبصفة خاصة على ألسنة بعض المذيعين ولا يخفى ما لهذه الفئة من التأثير الواسع في كيفية استعمال الجمهور للغة. وسبب آخر هو تأثر الكثير من المثقفين بما سمعوه من النظريات اللغوية الغربية القائلة بحتمية تحول اللغات ، ويسمونه تطورا، وهنا تكمن الشبهة الخطيرة إذ الذي يعنيه اللغويون في وقتنا الحاضر من لفظة التطور: هو التغير من طور إلى آخر لا الترقي والتقدم كما قد يعتقد بعض معاصرينا. وعلى هذا فإن التغير الذي يمس جوهر اللغة وهو الوضع الذي تواضع عليه أصحابها بسبب استحالة هذه اللغة إلى لغة أخرى مثل ما حصل للاتينية عندما أصابها التحول في صميم نظامها فصارت شيئا فشيئا لغة أخرى في بلاد الغال كالفرنسية والبروفانسال ولغة أخرى غيرها في إسبانيا كالكاستيانو وغيرها .فهل نريد أن "تتطور" العربية (باطراد الخطأ فيها) فتصير لغات أخرى مختلفة تماما غير هذه التي توحدنا وتربطنا على الرغم من الاختلافات التي تتمايز بها الشعوب العربية؟.

¹الدكتور عبد الرحمن الحاج صالح بحوث ودراسات في اللسانيات العربية الجزء الأول الجزائرط1 2007 ص165

الخاتمة:
وفي الأخير أقول أن أسلافنا العرب قد تكلموا عن اللسانيات التطبيقية لكنهم لم يخصصوا لها علما قائما بذاته
فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن الشيطان ومن نفسي.وأرجو التوفيق من الله عز وجل.

المصادر والمراجع:

1-الدكتور عبد الرحمن الحاج صالح بحوث، ودراسات في اللسانيات العربية، الجزء الأول، الجزائر، ط1، 2007.
2-عباس حسن، النحو الوافي، ج1، ط9، دار المعارف القاهرة.
3- د.عبد السلام المسدي، قضايا في العلم اللغوي، الدار التونسية للنشر، تونس 1994.
4-رسائل الجاحظ، تحقيق عبد السلام هارون، ج3، ط1.
5-ابن جني، الخصائص، تحقيق محمد علي النجار،ج1.
6-عبد القاهر الجرجاني،دلائل الإعجاز، تحقيق رشيد رضا، ط2.
7-ابن خلدون، المقدمة، ج2، الدار التونسية للنشر، المؤسسة الوطنية للكتاب الجزائر، 1984.
8-د.عبد السلام المسدي ، التفكير اللساني في الحضارة العربية، الدار التونسية للكتاب، تونس، ط2، 1986.
9-د.تمام حسان ، اللغة بين المعيارية والوصفية، دار الثقافة، الدار البيضاء.
10- د.عبد السلام المسدي، اللسانيات وأسسها المعرفية، المؤسسة الوطنية للكتاب، الجزائر، 1986.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د/ عصام عبدالرحيم عارف
عضو شرف
عضو شرف
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
مصر

عدد المساهمات :
275

نقاط :
390

تاريخ التسجيل :
02/05/2011

المهنة :
عضو هيئة تدريس


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الأربعاء 6 يوليو 2011 - 4:32

بوركت عزيزتي الفاضلة الأستاذة / إيمان على هذه المساهمة الرائعة و المفيدة
جعلها الله في موازين حسناتكم يوم تلقونه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صمت اللغة
عضو شرف
عضو شرف
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
السعودية

عدد المساهمات :
135

نقاط :
189

تاريخ التسجيل :
23/04/2011

المهنة :
موظفة


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الأربعاء 6 يوليو 2011 - 19:52

عزيزتي الفاضلة الأستاذة / إيمان بوركت على هذه المساهمة الرائعة و المفيدة .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلام لسانية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
السعودية

عدد المساهمات :
1314

نقاط :
1860

تاريخ التسجيل :
24/05/2010

المهنة :
أستاذة


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   السبت 9 يوليو 2011 - 1:33

دراسة جادة وموضوع مميز
لي عودة إن شاء الله
لمناقشة بعض الافكار إذا سمحتِ لي طبعا

وفقنا الله جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلام لسانية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
السعودية

عدد المساهمات :
1314

نقاط :
1860

تاريخ التسجيل :
24/05/2010

المهنة :
أستاذة


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الجمعة 15 يوليو 2011 - 7:41

السلام عليكم
مرحبا أستاذة ايمان
أعتذر على تَأخري فِي الرد، وكنت أتمنى أن تتريثي قليلا فالموضوع رائع، ويستحق التأني في القراءة والحكم
خصوصا وأنه يتعلق بقراءة التراث، وفي هذا الصدد أشير إلى أن قراءة التّراث ليست عَمَليِّة رصد لأوجه الشَّبه والخِلاف بين القديم والحديث ،كما أنَّها ليست تقديسا لما جاء به العرب وإثباتا لسبقهم في العلوم والنظريات، وليست تبعية لما جاء من العلوم والنظريات عند الغرب، وإنما هي إثباتٌ لقدرة علماء أفاضل سخروا دنياهم لخدمة لغة الدين، وإثبات لقدرة لغتنا العربية على احتواء الحديث، وإثبات لقدرتنا على مسايرة روح العصر الحديث وعلومه بلغتنا العربية ونظريتنا العربية.
وهذا لن يتأتى لنا إلا بمزيد من التّحميص والدُّربةِ والمِران فالتّراث العربي زاخم بالأفكار وفيه الغث والسمين ومتسم بالجمع والخلط .......- رزقنا الله صبرا وفهما لا نَحيد معهما عن جادة الصّواب .
ونعود لموضوعنا عزيزتي إيمان
جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.
الموضوع رائع جدا منْ حيث نَوع الفكرة وكيفية طرحها لكن يُلاحظ على الباحثة تَجاوز بعض الأمور منها
لم يُعطَ تعريفٌ واضحٌ لمفهوم اللسانيات التّطبيقية ، كما أن الباحثة تَستخدم مصطلح اللسانيات التطبيقية حينا واللسانيات التربوية حيناًّ آخر ومعلوم أن اللسانيات التربوية فرع عن اللسانيات التطبيقية، والتَّحديد أكثر مِصداقية في ظهور نتائج البحث بدل التعميم المَنهجي.
لم يَتمْ تحديد مسار عَربي واضح سواء أكان تاريخيا أو غير ذلك...... أو اختيار عينة من علماء العرب . فقد بدأ البحث مع سيبويه لكن ابن خلدون حظي بالنصيب الأكبر من البحث .
هذا باِختصَار أسْتاذة إيمان ولابُدّ أنَّك تقدمتِ في البحث ووصلتِ لنتائج تَطبيق بَحثك، أتمنى أن أقرأ شَيئا مِنها بعد عودتي للمنتدى إن شاء الله،لنستفيد جميعا، وفْقنَا الله وإيَّاك اسْتمتعتُ بهذا الموضوع جدا حَفظاكِ الله ورعاَكِ .
أختك أحلام لسانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ولاء سعيد أبو شاويش
مشرف عام
مشرف عام
avatar

وسام النشاط :
وسام النشاط

وسام الإداري المميز

عدد المساهمات :
2113

نقاط :
2822

تاريخ التسجيل :
17/01/2010

الموقع :
فلسطين


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الجمعة 15 يوليو 2011 - 23:22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جلال فتحى سيد
عضو شرف
عضو شرف
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
مصر

عدد المساهمات :
465

نقاط :
649

تاريخ التسجيل :
24/01/2011


مُساهمةموضوع: رد   الثلاثاء 2 أغسطس 2011 - 23:23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحلام لسانية
مشرف عام
مشرف عام
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
السعودية

عدد المساهمات :
1314

نقاط :
1860

تاريخ التسجيل :
24/05/2010

المهنة :
أستاذة


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الجمعة 19 أغسطس 2011 - 16:47


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د.عبدالواحد مشير دزةيى
عضو شرف
عضو شرف
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
العراق

عدد المساهمات :
412

نقاط :
791

تاريخ التسجيل :
20/07/2010

الموقع :
https://www.facebook.com/drabdulwahid.dezaye.7

المهنة :
استاذ ( Professor)  


مُساهمةموضوع: مشاركة رائعة   السبت 20 أغسطس 2011 - 2:24


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إيمان جاك
عضو ذهبي
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
الجزائر

عدد المساهمات :
71

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
23/12/2010


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الأربعاء 21 ديسمبر 2011 - 22:02

شكرا لكم جميعاأيها الإخوة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إيمان جاك
عضو ذهبي
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
الجزائر

عدد المساهمات :
71

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
23/12/2010


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الأربعاء 21 ديسمبر 2011 - 22:05

أستاذتي الفاضلة مناقشتكي كانت ثرية بالأفكار ولكن ليس هناك تعريف دقيق للسانيات التطبيقة وكذلك اللسانيات التربوية لها دخل لأنها عندها علاقة بالنحو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إيمان جاك
عضو ذهبي
avatar

القيمة الأصلية

البلد :
الجزائر

عدد المساهمات :
71

نقاط :
143

تاريخ التسجيل :
23/12/2010


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الأربعاء 21 ديسمبر 2011 - 22:09

أستاذتي الفاضلة إذا كان هناك إقتراحات فأعطيني إياها لأضيفها في بحثي وجزاكي الله خيرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فراج حسين
.عضو مشارك


القيمة الأصلية

البلد :
الجزائر

عدد المساهمات :
10

نقاط :
16

تاريخ التسجيل :
10/06/2010

الموقع :
http://www.bacforms.com/blog

المهنة :
استاذ


مُساهمةموضوع: رد: جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.   الثلاثاء 11 ديسمبر 2012 - 5:18

بارك الله فيك على البحث القيم و ننتظر منك المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

جذور اللسانيات التطبيقية في التراث العربي.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة ::  اللسانيات النظرية :: علم الدلالة والتخاطب (التداولية)-
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


فانضموا إليها

Computer Hope
انضم للمعجبين بالمنتدى منذ 28/11/2012
سحابة الكلمات الدلالية
الأدبي رثاء الاجنبي تعريف النقد الاسلامية دراسات النص تراثنا الشكلانية مقدمة الرجال شوقي بالكلمات الاثر اللغة البياني الحضارة حينما في رحلة حزين فراش اطرافه التركيب أحمد


حقوق النشر محفوظة لمنتديات تخاطب
المشاركون في منتديات تخاطب وحدهم مسؤولون عن منشوراتهم ولا تتحمل الإدارة ولا المشرفون أي مسؤولية قانونية أوأخلاقية عما ينشر فيها

Powered by phpBB© 2010

© phpBB | انشاء منتدى مع أحلى منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية