منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
تسجيلك في هذا المنتدى يأخذ منك لحظات ولكنه يعطيك امتيازات خاصة كالنسخ والتحميل والتعليق
وإضافة موضوع جديد والتخاطب مع الأعضاء ومناقشتهم
فإن لم تكن مسجلا من قبل فيرجى التسجيل، وإن كنت قد سجّلت فتفضّل
بإدخال اسم العضوية

يمكنك الدخول باستخدام حسابك في الفيس بوك



ستحتاج إلى تفعيل حسابك من بريدك الإلكتروني بعد تسجيلك هنا
التسجيل بالأسماء الحقيقية ثنائية أو ثلاثية وباللغة العربيّة فقط

منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة

تهتم بـ الثقافة والإبداع والفكر والنقد واللغة والفلسفة
 
بحـثالرئيسيةالتسجيلدخول
تعلن إدارة المنتديات عن تعيين الأستاذ بلال موقاي نائباً للمدير .... نبارك له هذه الترقية ونرجو من الله أن يوفقه ويعينه على أعبائه الجديدة وهو أهل لها إن شاء الله تعالى
للاطلاع على فهرس الموقع اضغط على منتديات تخاطب ثم انزل أسفله
» الاتجاه التداولي والوظيفي في الدرس اللغويالإثنين 2 أكتوبر 2017 - 20:42 من طرف الشريف الجرجاني» نظرية النحو التحويلي – تشومسكي الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 22:51 من طرف شادي مجلي سكر» الدّرسُ النحوي في بغداد أم مدرسَة بغداد النحويّة؟ - د.محمد قاسم1الأحد 24 سبتمبر 2017 - 23:17 من طرف احمد عارف الكبيسي» لأول مرة على النت كيف ننجز الأشياء بالكلمات؟ أ.د محمد حسن عبد العزيزالسبت 16 سبتمبر 2017 - 21:53 من طرف رنيم يوسف» الفلسفة:تعريفها و أهميتها والرد على دعاوى معارضيهاالخميس 7 سبتمبر 2017 - 23:09 من طرف صبرى محمد خليل خيرى» براءةٌ من تجاوزات الخيامالخميس 20 يوليو 2017 - 5:23 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الرابعةالإثنين 17 يوليو 2017 - 6:41 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الثالثةالأحد 9 يوليو 2017 - 9:30 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيام - المجموعة الثانيةالأحد 2 يوليو 2017 - 7:43 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» رباعيات الخيامالإثنين 26 يونيو 2017 - 9:01 من طرف د. هشام سلطان الكاتب» ورشة عمل #الامن و#السلامة في#المستشفيات والمراكز الصحيةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:38 من طرف مركز ميتك» #دورة ادارة المخاطر التعاقدية و#التأمين و#التعويضات #دورة معتمدةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:34 من طرف مركز ميتك» #دورة ﺍﻷﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻓﻲ ﻧﻈﻢ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ #دورة متقدمةالثلاثاء 6 يونيو 2017 - 16:31 من طرف مركز ميتك» #دورة الاتجاهات العملية والتطبيقية في العقود و#الرخص #الالكترونية الأربعاء 31 مايو 2017 - 17:37 من طرف مركز ميتك» #دورة المفاهيم الأساسيه لعلم السموم Basic concepts of Toxicologyالأربعاء 31 مايو 2017 - 17:33 من طرف مركز ميتك

شاطر | 
 

 أسئلة الحداثة والتّراث - د.علي عقلة عرسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد صغير نبيل
عضو شرف
عضو شرف
avatar

وسام النشاط :
وسام النشاط

القيمة الأصلية

البلد :
الجزائر

عدد المساهمات :
204

نقاط :
476

تاريخ التسجيل :
16/05/2010

الموقع :
الجزائر


مُساهمةموضوع: أسئلة الحداثة والتّراث - د.علي عقلة عرسان   الثلاثاء 22 فبراير 2011 - 6:58

أسئلة الحداثة والتّراث - د.علي عقلة عرسان

ما يكون في الحداثة ومنها اليوم قد يصبح، مع الزمن، في التراث ومنه، وما يشكل قوام التراث يكون جذراً لساق وأغصان تورق عليها الحداثة، فلماذا يقوم الرفض أحياناً بين الحداثة والتراث؟‍! وهل يمكن أن يؤدي ذلك الرفض إلى عطالة في أداء النسغ الدائب السريان بين جذر وساق وأوراق، بين تراث ومعاصرة وحداثة؟!‏

أطرح السؤال وأنا مقتنع بضرورة التفريق بين حداثة وحداثة، بين فوضوية تدميرية، ضائعة أو ترمي إلى التضييع، وبين بحث جاد وشوق متوثب إلى الكشف وجلاء الرؤى وارتياد العوالم البكر، بين محتطب بليل تتخطفه نوازع شتى وتقوده يداه وقدماه الغارقتان في الظلام عبر مهاوي الظلام، فيسحق الزهر ويدمر الثمر أحياناً، وبين سار على ضوء بصيرته، ينير قلبه لعينيه الطريق، وتتقرى أنامله بساط الكشف على نور البصيرة، فيتدفق بين يديه نهر الإبداع الذي يتواصل ماؤه مع بحر التراث.‏

أطرح السؤال وأنا أفرق تفريقاً دقيقاً بين حداثة عمياء تحركها حماسة هوجاء، ولا تملك من أدواتها ومسالكها شيئاً، وقد تدفعها إلى ذلك دوافع تنطوي على الإغواء إلى الإيقاع بالثقافة والإبداع بأيدي من ينتمون لهما بينما المحرك معاد أو دخيل، وبين حداثة تملك أدواتها وتدرك أهدافها وتعرف مسالكها وكيف تصل إلى ما تريد مع الحفاظ على الانتماء والاتصال، وتنبع من حب الإنسان للتجديد، ورؤية في الأعماق تسكن قلوب المبدعين وتوجههم في حقول الإنتاج سعياً وراء الإغناء والاغتناء.‏

كما أطرح السؤال على أرضية الإيمان بضرورة التجديد، الذي هو صراط الحداثة الحقة، وبأهميته سواء سمي حداثة أم لم يسم، وعلى أرضية الاقتناع التام بأن الإنسان، في كل عصر ومكان، لا بد له من أن يكون ابن بيئته الثقافية، وخصوصيته القومية، وهو يسعى ليؤكد ذاته ويقدم للآخرين مكتشفاته، من خلال الخروج على المألوف خروجاً واعياً لأهدافه وغاياته، يرمي إلى البناء وإلى ترك بصمة في مجالات ذلك المألوف تزينه أو تحركه نحو ما يغنيه وما يزيده فعالية وجمالاً وتأثيراً وحيوية، ونحو ما يثري قدراته على إغناء الناس والحياة والإبداع الإنساني.‏

وطرحي لسؤال التراث والحداثة نابع من شعوري بوجود هوة بينهما وقيام أزمة ثقة وأزمة تواصل واعتراف متبادل بين ممثلي كل فريق- على تفاوت فيما بينهم- وتزايد عثرات في طريق التفاهم والتعاون والتكامل، يؤدي إلى تضخمها وتنكر بعض ممثلي كل فريق للفريق الآخر، ورفضهما لاستقرار معيار بحكم الأمور.‏

وعلى الرغم من أن جسر اللقاء متحقق في الاتفاق حول شرعية التجديد ومشروعيته، إلا أن لكل فريق نظرته لمفهوم التجديد ومداه وحدوده، ولكيفية الوصول إليه وتحقيق أهدافه.‏

فالحداثي يصل أحياناً إلى رفض كل معيار ومفهوم مستقر، ويرتمي في أحضان التمرد المطلق حتى ليصل في حالات إلى فوضى التدمير مأخوذاً بالاحتجاج على القيود منطلقاً على أجنحة ترفض تقييد الحرية، والتراثي قد يصل إلى حدود رفض الخروج على أبسط تفاصيل القواعد والمفاهيم المستقرة. ويستمر الأداء في الاتجاهين دون الالتفات إلى حقيقة وجود جسر التواصل المأمون القائم في التجديد المعترف به، والذي ينضح به تاريخ الأدب.‏

ففي تاريخ الأدب العربي مراحل، كل من أسس مرحلة أو دفع باتجاه تأسيسها كان مجدداً من جهة وخارجاً على ما أسسه السابقون إلى حد الاتهام له في بعض الحالات من جهة أخرى، وربما كان خروجه ذاك "حداثياً" بالمعنى السلبي أو الإيجابي للكلمة، حسب تداول المصطلح ومدلولاته اليوم، بالنسبة لشرائح من المهتمين والمتلقين في ذلك الزمان.‏

فالشعر العربي في العصر الأموي، مثلاً، فيه خروج على ما تآلف عليه شعراء الجاهلية ونقاد الشعر ومتلقوه في ذلك الزمان، وفي العباسي خروج على الأموي وعلى رصانة الشعر وأغراضه في بعض الحالات والأزمنة، وفي الشعر الأندلسي "الموشحات مثلاً" خروج على بعض معايير الشعر العربي، وقس على ذلك ما شئت أن تقيس، حتى تصل إلى الشعر الحر، أو شعر التفعيلة وإلى ما يسمى "قصيدة النثر" وضروب أخرى من الإنتاج الذي يلصق بالأدب العربي اليوم.‏

وعليه فإن سؤال الحداثة والتراث، سؤال يكاد يكون قديماً حديثاً في آن معاً، إذا ما حملنا كلمة الحداثة على ما فيها من تجديد أو خروج على المألوف، ولكن حداثة اليوم، من بعض الوجوه والمسارب تأخذ على عاتقها التدمير وإشاعة الفوضى، ويخرج قصار القامة ممن يسيرون في تظاهراتها على كل شيء، حتى على سلامة اللغة وقواعدها، وبالتالي لا يملك بعضهم أدوات الصنعة ولا يحسن استخدامها إذا ما وضعت بين يديه، فضلاً عن عجزه الظاهر عن استخدام المواد التي تكوِّن الإبداع أو يتكون منها الإبداع، فكيف يصل إلى التشكيل الفني المتفوق، والتكوين والتلوين والموسقة العذبة، وإلى السحر الذي يشيعه في النفس توافق سحر الماء وسحر الإناء، سحر المضمون والشكل، وتناغم إيقاع عميق الغور بين النص والمتلقي فتكون متعة التلقي وشرارة التغيير العميق في نفس المتلقي، وبالتالي أداء الوظائف العامة للأدب والإبداع؟!!‏

يقول حداثيُّ اليوم: إنني أكتب لأجيال قادمة يصعب على من يعيشون في الماضي ويحيطون أنفسهم بأسواره أن يتعرف على احتياجاتها وتطلعاتها، وإنني أعيش حالة خاصة في عصر متطور يفوق تقدمه كل توقع ولذلك فإنني لا ألزم نفسي بأي قيد وأجد أن انطلاقتي ينبغي ألا تحكم بشيء، وحتى بعدم فهم المعاصرين لما أقول.‏

وحين يواجه ذلك القائل بإمكانية ألا يكون لما ينتج أية قيمة في المستقبل وربما في الحاضر، يصعّر خده ويمشي في الأرض مرحاً غير آبه بما سيكون.‏

ومسار التراث يطرح أمامه حقائق منها أن في التراث الأدبي، الذي يشكل جذر الأدب ومنهله وقوامه العام ومخزونه الحيوي الهائل، إنتاجاً تم تخزينه في مخابئه أكله الغبار وتداولته الأقدام، ونسيه الخلق، ولم يعد له تأثير أو حضور، وربما ولد أصلاً دون حيوية أو تأثير أو حضور، وصار شيئاً مما يتراكم على عتبات الإبداع ويسد الطريق إليه وعليه في بعض الفترات، ولا شك في أن ذلك عديم التأثير في مجرى النسغ الحي المتواصل بين قديم وجديد، وربما هو عديم القيمة، فهل يصح أن يكون ذلك عنواناً للأدب وللتراث، من وجهة نظر الحداثيين الذين ينعون على التراث احتواءه بعض ما لا يهضم ولا يفهم ولا يصح تسويغه أو تسويقه؟!‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أسئلة الحداثة والتّراث - د.علي عقلة عرسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تخاطب : ملتقى اللسانيين واللغويين والأدباء والمثقفين والفلاسفة ::  اللغة والنحو والبلاغة والأدب :: منتدى اللغة العربية وأصول الفقه-
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع


فانضموا إليها

Computer Hope
انضم للمعجبين بالمنتدى منذ 28/11/2012
سحابة الكلمات الدلالية
اللغة التركيب المنام انجلاء رثاء ننجز الاجنبي رحلة تراثنا الشكلانية حينما الاثر النص للبكاء البياني أحمد الرجال يستسلم حزين الأدبي النقد العنف تعريف مقدمة بالكلمات شوقي


حقوق النشر محفوظة لمنتديات تخاطب
المشاركون في منتديات تخاطب وحدهم مسؤولون عن منشوراتهم ولا تتحمل الإدارة ولا المشرفون أي مسؤولية قانونية أوأخلاقية عما ينشر فيها

Powered by phpBB© 2010

© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | مدونة مجانية